عرض مشاركة واحدة
قديم 05-06-2017, 12:03 PM   #8 (permalink)
أُنثى برائحة الورد


الصورة الرمزية أنفاس الورد
أنفاس الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4028
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : يوم أمس (06:54 AM)
 المشاركات : 640 [ + ]
 التقييم :  577
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي



(5)

في بيت مرام

حمد وأحلام ومشعل واقفين جنب السرير
‎والأم جالسه بقرب مرام
‎حمد يحاول يقنعها تروح معاه للمستشفى ومرام تهز راسها
‎بالرفض
‎الأم وهي متحسره : لاحول ولاقوة إلا بالله


‎مرام وهي ذبلانه والدمعه ف عينها :
‎خلاص ي أمي لاتخافي راح أكون بخير.


‎كان تلفون بيتهم يرن بس الكل كان فوق عند مرام.
‎ناهد : ياربي وش فيهم ذولا مايردون ؟
‎أم فارس : طيب دقي عليها جوال
‎ناهد وهي متوتره : مقفل مقفل
‎أم فارس : ياحول الله ..
‎ناهد : أنا لازم أروح أشوفها لايكون صاير عليها
ولا على أهلها شي
‎أم فارس : لاقدر الله ي بنتي .. خلاص روحي العصر
‎وتطمني
‎وإن شاء الله مايكون فيهم شي
‎ناهد من قلبها : آمييين يارب .. طيب أنا رايحه أتمدد شوي
‎وهي قايمه ومتجهه لغرفتها : اليوم كان علي ثلاث محاضرات
‎مرا تعب الحممممد لله بكرا إجازه .


/
‎الساعه 5 العصر


‎مرام إتحسنت شوي
‎قامت وراحت للحمام إتوضت وصلت العصر
‎ثم نظرت فجوالها و لقته خالص شحن .. حطته
‎فالشاحن وأخذت دفتر يومياتها
‎ورجعت لسريرها


‎الأم فالمطبخ تجهز أكل لمرام
‎دخل عليها أحمد : ها يا أمي صحت مرام ؟
‎الأم : إيوه صحت
‎أحمد : طيب أنا طالع لها.
‎خرج أحمد من المطبخ وهو طالع لغرفتها
‎دق جواله .. فتح الخط وإتجه لغرفته يكلم .


‎فـ هالوقت دق جرس البيت


‎الأم : روحي ي أمينه إفتحي الباب
‎راحت أمينه وجات : ماما في بنت عند الباب
‎الأم مستغربه : بنت ؟
‎أمينه : إيوااا ماما .. يقول يبغى مرام
‎الام : طيب روحي دخليها فالصاله الحين أنا جايه


‎دخلت ناهد الصاله
‎وجات أم مرام ولما شافتها : هلا بنتي ناهد
‎ناهد : هلا فيك خاله
‎سلمت عليها وقالت : كيف حالكم ياخاله .. مرام كيف حالها
‎اليوم غايبه وجوالها مقفل !


‎الأم : الحمدلله ي بنتي مرام بخير إن شاء الله
‎حست ناهد من اسلوب كلامها انه فيه شي : خير ي خاله
وين مرام ؟
‎الأم : فوق حبيبتي .. تعالي أوديك لها
‎ناهد قامت بسرعه


‎دخلت الأم على مرام و ناهد واقفه قبل باب الغرفه
‎الأم شافت مرام جالسه على سريرها وتكتب :
‎مرام حبيبتي ناهد جات وتبغى تتطمن عليك.
‎مرام إلتفتت بسرعه لأمها : ناهد ؟
‎الأم إلتفتت جهة الباب : إتفضلي ياناهد
‎قامت مرام من فراشها
‎دخلت ناهد بهدوء بس لما شافت مرام جنب السرير وماده
‎يديها
‎راحت لها بسرعه وضمتها
‎ناهد : حبيبتي مرام سلامتك
‎مرام تبكي وماحكت


‎طلعت الأم وتركت الباب وراها مفتوح
/

‎جلست مرام وجلست يمها ناهد
‎ناهد وهي تمسح على خد مرام وترد خصلات الغره
‎ورا إذنها : إيش فيك ي مرام.

‎مرام دمعت عينها : تعبانه وقلبي يوجعني
‎ناهد أخذت يدها : سلامة قلبك ي أعز وأغلى صديقه


‎ف هاللحظه جاء أحمد يبغى يدخل على مرام لكن وقف
‎لما تفاجأ ببنت غريبه جنب أخته
‎برونزية اللون حلوة الملامح. .شعرها أسود ناعم قصير فوق الكتف،
‎تراجع أحمد على طول وكأنه ماشاف شي

‎مرام وناهد مانتبهوا له

‎ظلت ناهد ساعه
‎تواسيها بعد ماعرفت
‎كل الي حصل... وبعد كذا راحت بيتهم

/

‎مرّت ذيك الليله ومرام الحزينه
‎تبكي عمر وكأنه بالأمس مات!.
‎مرّت وأحمد ظل سهران يفكر ف صديقة أخته الجذابه.
‎مرّت ومشاعل سهرانه على الشبّاك .
/

‎يوم السبت
‎الساعه 6صباحاً

‎مرام على طاولة الأكل والأم تسكب لأولادها الشاي
‎حمد لمرام : بتروحين الكليه اليوم ؟
‎مرام بصوت هادي : إن شاء الله .. اليوم عندي محاضرات
‎مهمه
‎أحمد : ماشاء الله اليوم إنتي أحسن بكثير ..لاتهتمين وان
‎اخوك
‎أبوي مستحيل يغصبك على شي ماتبينه.. .إنتي ماتعرفين
‎أبوي !

‎مرام إبتسمت إبتسامه صفرا وماتكلمت

‎أحلام : ماما متى يجي أبويا ؟
‎الأم وهي حاطه يدها على ظهرها : اليوم إن شاء الله

/

‎( في القاعه )

‎الأستاذه تشرح ومرام سرحانه والحزن ف عيونها
‎متجاهله كل شي حولها وتفكر ب عمر
‎أخذت القلم وكتبت على وجه الورقه :


حبيبي موجة ألم لا ذكرتك أحسها بصدري
‎أتعبت قلبي وأسهرت عيني وإنت ماتدري
‎إستكثرتك الناس يا خالق أجمل إحساس
‎سكن خافقي .. روى قلبي ..ملا عيني ويدي


‎إنتبهت لها ناهد
‎قرأت الابيات وتأثرت


‎بعد المحاضره قالت ناهد
‎لموضي وسلمى وحنان بإبتسامه جميله : اليوم باخذ مرام لي
‎لحالي
‎إبتسموا البنات وهم حاسين إنه فيه شي !

‎نزلت ناهد ويدها بيد مرام
‎جلسوا فـ آخر الساحه وظلوا يتكلموا
‎ناهد : مستحيل أهلك يغصبونك على الزواج حطي هذا
‎الشي ف بالك
‎مرام بصوت باكي : أنا مافبالي الحين إلا عمر .. كنت
‎أحاول أتناساه عشان أعيش..
‎بس طاري الزواج دايماً يذكرني فيه..
‎طاري الزواج يتعبني وكأني أفقد عمر مرا ثانيه !
‎... وأهلي ولا هم حاسين فيا!
‎يبغوني أحط غريب ف قلبي ؟؟! .. غريب فـ مكانه ياناهد !
‎لا وأعيش معه طول عمري !!

‎ناهد ضغطت على يد مرام والغصه ف حلقها
‎ماقدرت تتكلم .


‎بعد إنتهاء الدوام
‎مرام ركبت مع أحمد وراحت.

‎ناهد ظلت فالباص تستنى إكتمال الطالبات
‎تأخروا ماطلعوا !
‎السواق معصب : ياحول الله كل يوم تأخير كل يوم..
‎اش هذي الحاله !

‎ناهد على جمر
‎معصبه وتكلم الطالبات الي معاها ينتظرون : هالبنات
‎يبغالهم حل .. ضاع وقتنا وإحنا نستنى
‎قالت وحده : وانا طالعه شفتهم يسولفون فالساحه .
‎ناهد بدون ماتحس أخذت شنطتها ونزلت لهم
‎دخلت الكليه ولقتهم فعلاً واقفين ويسولفون ويضحكون

‎إنفجرت ناهد من الغضب قربت منهم وقالت بصوت عالي
‎: أنتم ماتستحون ؟؟
‎إحنا ننتظركم فالباص وإنتم ولا همكم أحد؟.

‎البنات ساكتين ويناظرون لها بنص عين
‎ناهد حاطه يدها على خصرها : يلا شرفوا عالباص لوسمحتوا
.. بيأذن العصر .

‎قالت وحده منهم بصوت راخي وبلا مبالاة : أما عاد بيأذن !؟

‎دارت ناهد ظهرها ورجعت للباص
‎شوي ودخلوا البنات الباص
‎ومشى السواق وهو كالعااااده يهدد إنه يتركهم
المره الجايه
‎ويمشي عنهم .
/

‎الساعه 3,15ظهراً

‎ام فارس تستنى عند باب العماره وقلقانه
‎جاء الباص ونزّل ناهد ومشى
‎وصلت ناهد عند باب العماره : يمه !
‎وش فيك واقفه هنا
‎أم فارس بصوت يرجف : يابنتي خفت عليك مرا تأخرتي
‎..رحت كلمت جارتنا الي بطرف الحاره وسألت عن بنتها
‎إلي تروح معك وصلت ولا لا ؟.

‎قاطعتها ناهد : بس اليوم بنتهم ماراحت الكليه !
‎ضمت أم فارس ناهد وبكت
‎ناهد ضمتها بقوه : خلاص ي أمي إنتي عارفه حالتي مع
‎الباص لاتخافين دايماً ولا تشيلين هم .

‎طلعت ناهد وأمها للبيت
‎تغدت عشان خاطر أمها ونامت


/
‎( بعد المغرب )

‎مرام مقفله على نفسها ف غرفتها
‎فاتحه دفتر محاضرات النحو وتحاول تذاكر
‎سمعت صوت أحلام وهي نازله للصاله : بابا جاء يامشعل
‎بابا جاء

‎مرام ذكرت كلام أبوها ذيك الليله وضاق صدرها
‎تركت دفتر المحاضرات وأخذت جوالها عشان تكلم ناهد.


‎( ف بيت ناهد )

‎مشاعل رافعه صوت المسجل
‎وجالسه قدام التسريحه تلفلف شعرها الطويل
‎دخلت عليها ناهد وشافتها تسرح شعرها وتغني مع الأغنيه

‎ناهد تصارخ عليها : انتي ليش ماتفلحين وتذاكرين دروسك ..
ترى هذي ثاني مرا
‎تعيدين السنه !!.

‎مشاعل نزّلت ف صوت المسجل وهي تنفخ علكه بفمها
‎وبعد كذا جلست تكمل لفلفة شعرها وقالت : أنا بكره
‎غايبه

‎ناهد بصوت صارخ : نعمممم ؟
‎مشاعل : بكره زواج أخو صديقتي
‎ناهد : طيب وايش دخلنا إحنا !؟
‎مشاعل : عزمتني صديقتي ولو ماغبت بكره بكون مرهقه
‎ومااقدر أروح !.

‎ناهد معصبه : ومن قال إنك بتروحين ! .. والله ماتروحين

‎مشاعل بنظره حااااده تصارخ وتأشر بيدها جهة ناهد : على كيفك هو ..
‎إنتي ولية أمري ؟..وغصصصصب عنك أروح


‎دخلت الأم على صراخ بناتها : وشفيكم أنتم .

‎مشاعل بصوت عالي والشرار فعيونها : بنتك هاذي وكيلة
‎حواء على عيالها
‎! تتأمر علي !.


‎ناهد قربت منها بسرعه ومسكت شعرها شدته بقوه : وغصب عنك
أتأمر عليك يالجاهله ..
‎أنا أكبر منك ياقليلة الأدب.


‎ف هالأثناء مشاعل كانت ماسكه يدين ناهد :فكي ي حيوانه
‎يامتسلطه فكي فكي.


‎الأم حاطه يديها على راسها : حرام عليكم جننتوني


‎جات هديل من غرفة المجلس الي تذاكر فيها دايماً
بعيد عن رجة مشاعل
هديل : وش فيكم..؟ ...
‎صراخكم واصل الشارع .

‎فهالحظة شافت خواتها يتضاربون
‎دخلت على طول بينهم
‎تنهي الهواش


‎دخل وائل عليهم وقال بصوت عالي : ناهد
مرام تبغاك على التلفون


‎فكت ناهد مشاعل و طلعت من الغرفه وهي تعدل بجامتها
‎ومشاعل تبكي وتشتم


‎مسكت ناهد سماعة التلفون : هلا مرام
‎مرام : كيفك ي ناهد
‎ناهد : الحمدلله .. كيفك انتي
‎مرام : وش فيه صوتك كذا وأنفاسك سريعه ؟
‎ناهد : لا لا مافي شي ..
‎مرام : كيف خلصتي مذاكره ؟
‎ناهد : للحين باقي علي كثير
‎مرام : حتى أنا وماني قادره أذاكر


‎ناهد جلست عالارض وهي تكلم : هذا وانتي وسط الهدوء
أجل أنا وش أقول.

‎مرام : ابويا جاء ي ناهد وخايفه مرا .. ماني قادره أواجهه
‎..أول مرا يجي من السفر وماأنزل له وأسلم عليه


‎ناهد تتنهد : آآآآه ليت أبوي حي
‎مرام : ناهد أش فيك .. حصل لكم شي لاسمح الله
‎ناهد : بكرا أقولك ي مرام .. الحين تعوذي من الشيطان
‎وأنزلي لأبوك وسلمي عليه وذاكري .. وزي ماقلت لك
‎أهلك ماراح يغصبووونك على الزواج أرفضي وخلاص
‎ينتهي الموضوع .
‎مرام بعد ما سكتت شوي : طيب أن شاء الله ..
يلا أشوفك بكرا .. مع السلامه
‎ناهد : مع السلامه


‎يتبع بإذن الله ..

‎* همسة كل مايُكتب من شعر وخواطر
غير منقول


 

رد مع اقتباس