افضل منتدى عربي لعام 2019 منتديات ديمة الحب


الاخبار العالمية و العربية

جديد الاخبار العالمية والعربية لعام 2019 التى تشغل الرأى العام وكل اخبار المجتمعات العربية المحلية قنوات اخبارية عالمية

هل يتحسن موقف بشار الأسد أم يتراجع ؟

طالب ك إبراهيم إذاعة هولندا العالمية – يعتبر الأستاذ هيثم مناع، رئيس هيئة التنسيق الوطنية السورية في المهجر، أن خطاب الأسد الأخير لم يرشح عنه أية رغبة بحل حقيقي للأزمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 01-10-2013, 02:53 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مراسلة ديمه الحب

البيانات
التسجيل: Apr 2011
العضوية: 24
المشاركات: 3,538 [+]
بمعدل : 0.90 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 18
مراسلة ديمه الحب is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
مراسلة ديمه الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي هل يتحسن موقف بشار الأسد أم يتراجع ؟

طالب ك إبراهيم إذاعة هولندا العالمية – يعتبر الأستاذ هيثم مناع، رئيس هيئة التنسيق الوطنية السورية في المهجر، أن خطاب الأسد الأخير لم يرشح عنه أية رغبة بحل حقيقي للأزمة السورية، ولكنه كان شعوراً بالغرور، لم ينجم عن انتصارات ذاتية بقدر ما كان نابعاً من هزائم الآخرين.

ويؤكد المناع أن أي حل في سوريا القادمة، أو أي تفاوض، لن يعتمد لا على قرارات مؤتمر الدوحة، و لا على قرار الأسد، وإنما على جملة ما تم طرحه روسياً وأمريكياً وما طرحه الأخضر الإبراهيمي في نفس السياق.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد القى خطاباً، في صالة دار الأوبرا الأحد الماضي، في العاصمة السورية دمشق، استمر حوالي الساعة، واستعرض فيه الأزمة السورية وفق وجهة النظر الرسمية للأحداث. استنتج بعض المراقبين من لهجة الرئيس الأسد أن الموقف العسكري لقواته في تحسن مستمر مقارنة بالأشهر الماضية

عوامل القوة
يؤكد الأستاذ هيثم مناع، أن الأسد انتهز نجاحات للجيش النظامي السوري جرت مؤخراً، أعادت له المبادرة العسكرية، مع تراجع عسكري للمعارضة المسلحة نسبياً، وظهور ‘جبهة النصرة’ بشكل قوي في عباءة الثورة، ولعبها دوراً أساسياً مع التيار الجهادي السلفي مؤخراً، مع تعاظم مخاوف أمريكية وغربية من هذا الدور، وفشل المجلس العسكري الموحد الذي تم تشكيله في الفترة الأخيرة في فرض سلطته على الأرض وعلى الفصائل المسلحة، وتغيير في المزاج الشعبي السوري العام تجاه الثورة والإرهاب، مترافقاً مع تزايد الاهتمام بالأمن والأمان والحياة، كل هذه العوامل مجتمعة أعطت الأسد جرعة دفع قوية، في خطابه الأخير، لكنه وكما يوضح المناع، أن الأسد في تضييقه مساحة المعارضة السورية، المقبولة على طاولة الحوار، قتل الحل.

عوامل الضعف
ويتساءل المناع لماذا كل هذا العنفوان لدى الرئيس السوري وهو الذي فشل في الحل الأمني الذي سلكه منذ بداية الأحداث وحتى الآن، كما فشلت المعارضة المسلحة مع خيارها في ‘عسكرة الثورة’، ويعتبر المناع أن الائتلاف الوطني السوري بقيادة معاذ الخطيب، وغيره من المعارضة، يتحملون مسؤولية فتح الأبواب أمام جبهة النصرة لتدخل في عباءة الثورة السورية، ويضيف أن طرفان يتحملان حتى الآن إغلاق باب الحل في سوريا، وهما النظام السوري الذي يعتبر أن كل الثوار إرهابيون، والمعارضة السورية التي تعتبر أن لا حوار أو تفاوض مع النظام بدون رحيل الأسد أولاً.

حركة معاً في سوريا
تعتبر السيدة عزة البحرة رئيس حركة معاً من أجل سورية حرة ديمقراطية، أن الخطاب الأخير للأسد لا يحمل أي جديد، والقوة التي أظهرها في خطابه ليست بمعزل عن الدول التي تدعمه، وتعتبر البحرة أنه حتى أمريكا وباقي الدول الغربية تدعمه بشكل غير مباشر، وبقاء النظام في سوريا حتى هذه اللحظة دليل على ذلك.

وتؤكد البحرة أن الجيش السوري ليس كتلة واحدة، ونسبة كبيرة منهم راغبون في الانشقاق، لكنهم غير قادرين عليه، ونجاحات الجيش الحر واضحة في سوريا، ووجود محافظات سورية تحت سيطرته دليل على نجاحاته لا على نجاحات الجيش النظامي، لذلك تؤكد البحرة أن الخطاب كان بالدرجة الأولى موجهاً إلى الداخل، وإلى الموالين.

المنبر الديمقراطي
يعتبر الأستاذ زكريا السّقال عضو المنبر الديمقراطي، أن الأسد بدا قوياً في خطابه الأخير، مرتكزاً على ثلاثة نقاط رئيسية، منها ما يوضح طبيعة النظام السوري، ومنها ما يوضح طبيعة معارضيه:

أولاً: بنية النظام السوري الذي يريد أن يقفز فوق كل الوقائع المأساوية والجرائم التي ارتكبها، ليعتبر نفسه في النهاية شريكاً في الوطن، ويستند في ذلك على تغير في الموقف الدولي.

ثانياُ: عقلية المعارضة السورية التي كانت متوهمة، أن الغرب سيذهب بعيداً في إسقاط النظام السوري، وأتى الواقع ليثبت عكس ذلك.

ثالثاً: غياب أي برنامج سياسي واضح للمعارضة السورية بجميع أطرافها، أو ما يمكن تسميته خارطة طريق للحل العام، على مستوى سوريا سياسياً واجتماعياً.
يعتبر الأستاذ زكريا السقال أن الموقف العسكري في الداخل السوري لم يشهد تحقيق أي انتصارات للنظام السوري على الإطلاق، والحوادث الأخيرة وما حدث في مدينة حرستا الواقعة قرب دمشق تؤكد ذلك، حيث تمكن الثوار من السيطرة على مركز الأمن السياسي هناك.


عرض البوم صور مراسلة ديمه الحب   رد مع اقتباس

قديم 01-10-2013, 04:18 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ارحلــي بسكـآت

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 19
المشاركات: 2,388 [+]
بمعدل : 0.60 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 15
نقاط التقييم: 257
ارحلــي بسكـآت is a jewel in the roughارحلــي بسكـآت is a jewel in the roughارحلــي بسكـآت is a jewel in the rough
 

الإتصالات
الحالة:
ارحلــي بسكـآت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

يعطيك العافيه على الطرح
تقبل مروري


عرض البوم صور ارحلــي بسكـآت   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
والدة بشار الأسد تتخلى عنه الر آ سي الاخبار العالمية و العربية 2 01-28-2013 02:19 PM
بشار الأسد : أين المفر؟ مراسلة ديمه الحب الاخبار العالمية و العربية 0 12-27-2012 06:22 PM
بشار الأسد يمارس الرياضة، يأكل المشوي وينام في 10 دقائق! منى الاخبار العالمية و العربية 3 12-20-2012 01:19 AM
الخارجية الفرنسية: بشار الأسد يجب أن يرحل.. ولا وجود لحل سياسى معه منى الاخبار العالمية و العربية 5 09-11-2012 01:22 AM
فضح ايميل الرئيس السوري بشار الأسد الر آ سي الاخبار العالمية و العربية 6 03-19-2012 07:25 AM


الساعة الآن 07:23 PM


Powered by vBulletin ® Development : the-arabs.com