منتديات ديمة الحب

منتديات ديمة الحب (/vb/)
-   القسم الإسلامي (http://dima-love.com/vb/f2.html)
-   -   نهـاية ظـالم (http://dima-love.com/vb/t38025.html)

صفا 09-02-2013 07:15 PM

نهـاية ظـالم
 
نهـاية ظـالم


بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الخلق سيدنا محمد



يفسد في الأرض , ينشر الأكاذيب و الضلالات , يفتري و لا يقف عند حد من حدود الله عزوجل , يرتشي و يظلم , يفطر في رمضان و لا يصلي , يتكبر و يتغطرس , يشتم و يسب , يغتاب و يمشي بالنميمة , يسخر و ينشر الرذيلة , لا يعرف العفاف بل يدعو إلى الفاحشة , ينتهك أعراض الناس و يغتصب حقوقهم , لا يذكر الله و لا يحترم إلا القوي الظالم , ينفق ماله في محاربة الإسلام و الفضيلة , يسكن في بيوت كبيرة فاخرة , و يتنقل في سيارات و طائرات فارهة , يلبس أغلى الثياب و يتناول ألذ الأطعمة , يحصل على ما يشاء من ألقاب , أمره أمر و نهيه نهي , يحرسه الكثير من الرجال الأقوياء مستعينين بما يشاؤون من وسائل مساعدة , لا يعرف الخوف و لا المرض , يعالج نفسه من أدنى شكوى و يعتني بصحته لأبعد الحدود , لا يندم على فعل فعله و لا أمر عمله , يحدث نفسه أن انتظر أيها الإله سيأتي يوم أتخلص منك و من تهديداتك , و سأجلس مكانك , قد مللت منك و من تحكمك بنا , مهما أشار إليه أحد بشيء بسيط ليرتدع و يعود إلى جادة الحق و الصواب فإن ذلك كان يستفزه و يغضبه و يثير حمية الجاهلية في نفسه , و لكن و فجأة و بعد زمن قد طال و ظن أن الدنيا قد دانت له رأى خلقاً سود الوجوه , تحمل ناراً , قد ملأت المكان و انتشرت في كل النواحي , أصيب برعب شديد و خوف قاتل , سمع من يقول أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله و غضب , شعر بآلامٍ فظيعةٍ ما شعر بها أبداً من قبل , و شعر بروحه تخرج , تقطع العصب و اللحم , حتى إذا أصبحت خارج الجسد ملأت المكان برائحة كريهة جداً و بدأت تحرقها نيران الكفن التي وضعت فيه , بدأ يكتوي بها و يزداد كربه , يتألم ألماً ما ذاق مثله قط و هو الذي ما أتعب نفسه في معرفة تفاصيل الموت و لم يكن يحب هذا الحديث , و لكن إن غلب على ذهنه خاطر الموت في لحظة ما فإنه كان يسارع لتخدير نفسه بأن الموت ما هو إلا فناء أو ربما نوم عميق , وجد نفسه يطير في السماء مع الملائكة , لم يستطع أن يأتي بأي فعل و لا أن يهرب منهم بأي حال , أصابه حزن شديد و هم كبير , توالت الأحداث عليه بسرعة و هو الذي كان يظن أنه في حال أن مات فإنه سيكون جثة لا تشعر و لا تتألم و أنه سينتقل ببطء إلى قبره معززاً مكرماً , وصلوا به إلى السماء الدنيا و لكن أبوابها لم تُفتح , رموه إلى الأرض , هاله السقوط المخيف من هذا العلو الشاهق و هو الذي كان لا يصعد لأدنى منه إلا و هو قد أحكم الأمان , أراد أن ينتهي كل شيء , في قبره و بعد أن دخل في جسده مرة أخرى أتاه ملكان مخيفان , يسألانه بانتهار شديد و بصوت كالرعد القاصف عن ربه و دينه و الرجل الذي جاءهم و هو يقول لا أدري , فيقولان لا دريت و يضربانه بمرزبة من حديد , كانت الأمور مخيفة مرعبة و كم أرعب إنساناً و أخاف بشراً , ما كان أحد يجرؤ على مناداته إلا باحترام كبير , ألبسوه ناراً و فرشوا له ناراً و فُتح له باب من النار , يأتيه من حر جهنم و سمومها إلى يوم القيامة , لم يكن قد مضى على موته ساعات و ها هو قد عانى خلالها ما عانى , امتلأ كيانه حزناً على ما هو فيه و على ما صار إليه , على فراقه المال و الأحبة , و الجاه و المنصب , و الدور و القصور ... كان العذاب شديداً لا يطاق , يضيق عليه قبره فيحطم أضلاعه , يأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر فيقول أنا عملك الخبيث , فيقول ربي لا تقم الساعة ربي لا تقم الساعة ... استمر الكرب , نيران تحرق و تنانين تنهش , كئيباً حزيناً , معذباً عطشاً تمر عليه اللحظات كأنها سنين , لا رشوى تنفع و لا جاه يدفع , مضى أسبوع و لم يتغير شيء , مضى شهر و العذاب مستمر لا يُخفف عنه , مضت سنة و الكربات في ازدياد , كربات العذاب و الفراق , فراق الأحبة , فراق المال و تعب السنين , الذل يحيطه من كل ناحية , تارة يتمنى ايقاف العذاب كله و تارة يتمنى ايقاف بعض منه , تارة يتمنى شربة ماء و تارة يتمنى لقمة طعام ... الناس الأحياء على الأرض تذهب و تجيء , لا أحد يحس بما صار إليه هذه المتكبر , أقرباؤه يزورون قبره في الأعياد غير شاعرين إلى ما آل إليه حاله , و لو رأوا جزءاً يسيراً من عذاباته لفروا منه و ما عادوا إليه أبداً , متكبر آخر قد حل محله , يزبد و يرغي , و الناس تقول أين عقاب الله له , و هل يستطيعون رؤية عقاب الله له ؟!

مضت السنين عليه بطيئة , عشرات السنين , مئات السنين , شعر كأنه ما عاش في الدنيا أبداً , كأنه خُلق في العذاب و للعذاب فقط , قامت القيامة , بين أقدام الخلائق يقف صغيراً ذليلاً , محشوراً بينهم لاوزن له و لا قيمة , أزرق اللون أعمى العيون , لا يبصر و لا يرى ما يحدث حوله , أحرقت رأسه و كيانه الشمس , غمره العرق , تكويه أمواله و تدوسه مواشيه التي كانت له في الحياة الدنيا , يسود وجهه و يضخم جسده و يُلبس تاجاً من نار , أحبابه الذين كانوا معه في الدنيا كرهوه و عادوه , فروا منه , صدمه ما رأى فاشتد كربه .... عذابات تلو عذابات , و كربات تلو كربات , قد طالت ساعاته و أيامه , إلى من يلجأ و بمن يعوذ , عظم ندمه و تمنى الخلاص , و لا أمل , كئيباً متشائماً , متحسراً على ما فات و انقضى , أرهقته الأثقال العظيمة التي يحملها , أرهقه حمل الأراضي و العقارات التي اغتصبها و سرقها في الدنيا , تمنى جرعة ماء و هو الذي لم يعد يعرف طعمها منذ أمد بعيد , سيق إلى جهنم , طعامه الذي لا مفر منه زقوم يغلي , و شرابه الكريه الذي قرف منه و ليس منه بد عصارة أهل النار "طينة الخبال" , ينزل فوق رأسه الحميم و النيران تحيط به من كل مكان , العذاب فوق قدرة الاحتمال , نادى مع المنادين يا مالك ليقض علينا ربك , قال إنكم ماكثون , ثم دعا ربه مع الداعين " رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ , رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ , قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ "

- يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا (102) يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْرًا (103) طه

- وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا (125) طه

- وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ (41) أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42) عبس

- الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ (67) الزخرف

- وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (13) العنكبوت

- فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34) المطففين

- وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا (10) يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ (13) وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ (14) كَلَّا إِنَّهَا لَظَى (15) نَزَّاعَةً لِلشَّوَى (16) تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى (17) وَجَمَعَ فَأَوْعَى (18) المعارج

- الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (70) إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ (71) فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ (72) غافر

- يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ (41) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (42) هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ (43) يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آَنٍ (44) الرحمن

- وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) الزمر

- وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50) الأعراف

- إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36) يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (37) المائدة

- إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الْأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) إِنَّ هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ (50) الدخان

- وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ (77) الزخرف

- وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108) المؤمنون

- إن العبد المؤمن ............... و إن العبد الفاجر أو الآخر إذا كا في انقطاع من الدنيا و إقبال من الآخرة نزل عليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم أكفان المسوح حتى يجلسوا منه مد البصر و يجيء ملك الموت فيجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله و غضب .............حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فلا يفتح له , ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا تفتح لهم أبواب السماء و لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط , فيقول الله تعالى ذكره : اكتبوا كتابه في أسفل أرض في سجين في الأرض السفلى و أعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم و فيها أعيدهم و منها أخرجهم تارة أخرى , قال : فتطرح روحه فتهوي تتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق , فتعاد روحه في جسده و يأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك , فيقول : لا أدري , سمعت الناس يقولون , فيقولان : ما دينك : فيقول : لا أدري , فيقولان : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم , فيقول : لا أدري , فينادي مناد من السماء أن صدق فافرشوه من النار و ألبسوه من النار و افتحوا له باباً من النار فيأتيه من حرها و سمومها و يضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه و يأتيه رجل قبيح الوجه ..............فيقول : أنا عملك الخبيث , فيقول : رب لا تقم الساعة , رب لا تقم الساعة .

الراوي : البراء بن عازب – المحدث : ابن جرير الطبري – المصدر : مسند عمر – الصفحة أو الرقم : 494 /2 – خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح – المصدر : الدرر السنية

- قال : فإن كان فاجراً و كان في إقبال من الآخرة و انقطاع من الدنيا جاء ملك فجلس عند رأسه فقال : اخرجي أيتها النفس الخبيثة , أبشري بسخط من الله و غضبه , فتنزل الملائكة سود الوجوه معهم مسوح من نار فإذا قبضها الملك قاموا فلم يدعوها في يده طرفة عين , قال : فتفرق في جسده فيستخرجها , تقطع منها العرق و العصب كالسفود الكثير الشعب في الصوف المبتل , فتؤخذ من الملك فتخرج كأنتن جيفة وجدت فلا تمر على جند فيما بين السماء و الأرض إلا قالوا ما هذه الروح الخبيثة ؟ فيقولون : هذا فلان بأسوء أسمائه حتى ينتهوا به إلى سماء الدنيا فلا يفتح لهم , فيقولون : ردوه إلى الأرض , إني وعدتهم أني منها خلقتهم و فيها نعيدهم و منها نخرجهم تارة أخرى , قال : فيرمى به من السماء , قال : و تلا هذه الآية : و من يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق , قال : فيعاد إلى الأرض و تعاد فيه روحه , و يأتيه ملكان شديدا الانتهار فينتهزانه و يجلسانه فيقولون : من ربك ؟ و ما دينك ؟ فيقول : لا أدري , فيقولون : فما تقول في الرجل الذي بعث فيكم ؟ فلا يهتدي لاسمه , فيقال : محمد , فيقول : لا أدري , سمعت الناس يقولون ذلك , قال : فيقال : لا دريت , فيضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه , و يمثل له عمله في صورة رجل قبيح الوجه منتن الريح قبيح الثياب , فيقول : أبشر بعذاب الله و سخطه , فيقول : من أنت فوجهك الذي جاء بالشر ؟ فيقول : أنا عملك الخبيث فوالله ما علمتك إلا بطيئاً عن طاعة الله سريعاً إلى معصية الله , قال عمرو في حديثه عن المنهال عن زاذان عن البراء عن النبي صلى الله عليه و سلم : فيقيض له أصم أبكم بيده مرزبة لو ضرب بها جبل صار تراباً أو قال : رميماً , فيضربه به ضربة تسمعها الخلائق إلا الثقلين , ثم تعاد فيه الروح فيضرب ضربة أخرى ....

الراوي : البراء بن عازب – المحدث : القرطبي المفسر – المصدر : التذكرة للقرطبي – الصفحة أو الرقم : 119 – خلاصة حكم المحدث : صحيح – المصدر : الدرر السنية

- و إن الكافر إذا كان في دَبر من الدنيا و قبلٍ من الآخرة ................................فيقول : لا أدري , فينادي من جانب القبر مناد لا دريت , فيضربانه بمرزبة من حديد لو اجتمع عليها ما بين الخافقين لم يقلوها يشتعل منها قبره ناراً و يضيق قبره حتى تختلف أضلاعه ......

الراوي : ابن جرير الطبري – المحدث : مسند عمر – المصدر : التذكرة للقرطبي – الصفحة أو الرقم : 500 /2 – خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح – المصدر : الدرر السنية

- إن المؤمن في قبره ........................أتدرون فيما أنزلت هذه الآية : فإن له معيشة ضنكاً و نحشره يوم القيامة أعمى ؟ قال , أتدرون ما المعيشة الضنكة ؟ قالوا : الله و رسوله أعلم , قال : عذاب الكافر في قبره , و الذي نفسي بيده إنه يسلط عليه تسعة و تسعون تنيناً , أتدرون ما التنين ؟ سبعون حية , لكل حية سبع رؤوس يلسعونه و يخدشونه إلى يوم القيامة .الراوي : أبو هريرة – المحدث : الألباني – المصدر : صحيح الموارد – الصفحة أو الرقم : 651 – خلاصة حكم المحدث : حسن – المصدر : الدرر السنية

- ثم أتى يعني النبي صلى الله عليه و سلم على قوم تُرضخ رؤوسهم بالصخر , كلما رُضخت عادت كما كانت و لا يفتر عنهم من ذلك شيء , قال يا جبريل : من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء الذين تثاقلت رؤوسهم عن الصلاة المكتوبة .

الراوي : أبو هريرة – المحدث : المنذري – المصدر : الترغيب و الترهيب – الصفحة أو الرقم : 268 /1 – خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما – المصدر : الدرر السنية

- تدنو الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق , فمنهم من يكون إلى كعبيه و منهم من يكون إلى ركبتيه و منهم من يكون إلى حقويه و منهم من يلجمه العرق إلجاماً .

الراوي : المقداد بن الأسود – المحدث : الألباني – المصدر : صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم : 2933 – خلاصة حكم المحدث : صحيح – المصدر : الدرر السنية

- يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الناس يعلوهم كل شيء من الصغار حتى يدخلوا سجناً في جهنم يقال له بولُس تعلوهم نار الأنيار و يسقون من طينة الخبال عصارة أهل النار .

الراوي : عمرو بن شعيب – المحدث : ابن مفلح – المصدر : الآداب الشرعية – الصفحة أو الرقم : 521 /3 – خلاصة حكم المحدث : صحيح – المصدر : الدرر السنية

- عن النبي صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى : يوم ندعو كل أناس بإمامهم .... و أما الكافر فيسود وجهه و يمد له في جسمه ستون ذراعاً في صورة آدم و يلبس تاجاً من نار فيراه أصحابه فيقولون نعوذ بالله من شر هذا , اللهم لا تأتنا بهذا , فيأتيهم , فيقولون : اللهم اخزه , فيقول : أبعدكم الله فإن لكل رجل منكم مثل هذا .

الراوي : أبو هريرة – المحدث : المنذري – المصدر : الترغيب و الترهيب – الصفحة أو الرقم : 353 /4 – خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما – المصدر : الدرر السنية

- ما من صاحب كنز لا يؤدي حقه إلا جعله الله يوم القيامة يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جبهته و جنبه و ظهره حتى يقضي الله تعالى بين عباده في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون ثم يرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار , و ما من صاحب غنم لا يؤدى حقها إلا جاءت يوم القيامة أوفر ما كانت فيبطح لها بقاع قرقر فتنطحه بقرونها و تطؤه بأظلافها , ليس فيها عقصاء و لا جلحاء , كلما مضت أخراها ردت عليه أولاها حتى يحكم الله بين عباده في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون , ثم يرى إما إلى الجنة و إما إلى النار , و ما من صاحب إبل لا يؤدي حقها إلا جاءت يوم القيامة أوفر ما كانت , فيبطح لها بقاع قرقر , فتطؤه بأخفافها , كلما مضت عليه أخراها ردت عليه أولاها حتى يحكم الله تعالى بين عباده في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون ثم يرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار .

الراوي : أبو هريرة – المحدث : الألباني – المصدر : صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم : 1658 – خلاصة حكم المحدث : صحيح – المصدر : الدرر السنية

الر آ سي 09-02-2013 07:47 PM

رد: نهـاية ظـالم
 


لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم

الر آ سي


منى 09-02-2013 11:25 PM

رد: نهـاية ظـالم
 
اللهم لطفك ياا رب
اللهم اجعل افضل ايامنا خواتمها و لا تمتنا الا ونحن مسلمون
جزاك الله كل الخير صفا
و جعله في ميزان حسناتك

ريم 09-02-2013 11:41 PM

رد: نهـاية ظـالم
 
جزاك الله الجنة ولا حرمك الاجر

المها 09-02-2013 11:41 PM

رد: نهـاية ظـالم
 
جزاك الله الجنان صفا في موازين اعمالك يارب

سلسبيل العراقيه 09-03-2013 12:14 AM

رد: نهـاية ظـالم
 
جزاك الله خيرا صفا

صفا 09-03-2013 12:17 AM

رد: نهـاية ظـالم
 
اخي الرأسي
شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري

صفا 09-03-2013 12:18 AM

رد: نهـاية ظـالم
 
مناوي الغالية
جزاك الله خيرا على هذا المرور العذب اسأل الله تعالى .. أن يفيض على قلبك من نوره .. وان ينير لك قلبك وعقلك ودربك .. وأن يرضى عنا وعنك .. ويغفر لنا ولك.. دمت في حفظ الرحمن ورعايته... تمنياتي لك بالسعادة.

صفا 09-03-2013 12:18 AM

رد: نهـاية ظـالم
 
ريم حليفي
جزاك الله خيرا على هذا المرور العذب اسأل الله تعالى .. أن يفيض على قلبك من نوره .. وان ينير لك قلبك وعقلك ودربك .. وأن يرضى عنا وعنك .. ويغفر لنا ولك.. دمت في حفظ الرحمن ورعايته... تمنياتي لك بالسعادة.

صفا 09-03-2013 12:18 AM

رد: نهـاية ظـالم
 
مهااا

جزاك الله خيرا على هذا المرور العذب اسأل الله تعالى .. أن يفيض على قلبك من نوره .. وان ينير لك قلبك وعقلك ودربك .. وأن يرضى عنا وعنك .. ويغفر لنا ولك.. دمت في حفظ الرحمن ورعايته... تمنياتي لك بالسعادة.


الساعة الآن 11:40 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
dima-love.com