افضل منتدى عربي لعام 2019 منتديات ديمة الحب

العودة   منتديات ديمة الحب > المنتديات العامة > الاخبار العالمية و العربية

الاخبار العالمية و العربية

جديد الاخبار العالمية والعربية لعام 2019 التى تشغل الرأى العام وكل اخبار المجتمعات العربية المحلية قنوات اخبارية عالمية

"أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو الأقرباء.. ولا بد من احتوائهم

من أجل أحلام الـ "خلافة" المزعومة يحرضهم "المخابيل" على الجريمة والإرهاب. - بأحاديث ضعيفة ومكذوبة وفهم عقيم للإسلام يعبثون وينتحرون. - لا يمكن التغاضي عن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 10-04-2015, 04:08 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية المها

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 465
المشاركات: 84,646 [+]
بمعدل : 28.84 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 158
نقاط التقييم: 6506
المها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
المها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

"أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو الأقرباء.. ولا بد من احتوائهم

"أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو
من أجل أحلام الـ "خلافة" المزعومة يحرضهم "المخابيل" على الجريمة والإرهاب.

- بأحاديث ضعيفة ومكذوبة وفهم عقيم للإسلام يعبثون وينتحرون.


- لا يمكن التغاضي عن تأثير مواقع التواصل.. ولا بد من التوعية والثقيف.


- آن الأوان لتقوم قطاعات الدولة بأدوارها في احتواء الشباب وتنوير من انساقوا خلف الفتنة.


شقران الرشيدي- سبق- الرياض: ابتلينا في السنوات القليلة الماضية بصغار السن "حدثاء أسنان سفهاء أحلام" ارتموا في أحضان العنف، والتخريب، والتفجير، وإثارة الفتن، يرون أنفسهم -وحدهم- مسلمين صالحين خالصين يعيشون في محيط كبير من الكفار الضالين المنحرفين الذين يجب التخلص منهم بتفجير مساجدهم، وقتل الآباء والتمثيل بجثة الخال، والغدر بابن العم، وتهديد الوالدين، واستهداف رجال الأمن، وتكفير المجتمع، والعبث بمرافق وممتلكات الدولة، وتدمير مكتسباتها كما حصل في حادثة الشملي، والحاير، وعسير، والشرقية، والمؤنسية، والفلاح، والفيحاء في الرياض؛ في مؤشرات خطيرة ومحاولات دنيئة لزعزعة الاستقرار، واختلال الأمن، وتحويل بلادنا لمرتع للجريمة، والإرهاب من أجل أحلام ساذجة، و "خلافة" مزعومة لـ "مخابيل" الإرهاب والجريمة هنا وهناك.

كم هو مؤلم رؤية مثل هؤلاء الشباب السذج صغار السن أو ما يطلق عليهم "أطفال داعش"، يتساقطون ببلاهة في دوائر العبث، والانتحار، بمجرد أن أوهمهم "داعشي" أهوج باتباع توجهاته، وتنفيذ خططه الجهنمية بأحاديث نبوية ضعيفة ومكذوبة، وبأعذار شرعية واهية، وفهم عقيم للإسلام مستغلا التأثير الكبير لمواقع التواصل الاجتماعي المنحرفة على عقول قلة "ساذجة" من الشباب، وقدرتها العجيبة على زعزعة قناعاتهم، وتغيير أفكارهم، وتشكيل توجهاتهم، وجعلهم أدوات عنف، وانتقام ضد أقرب الأقربين منهم، وبلادهم.
إن ما أعلنته وزارة الداخلية في الأيام القليلة الماضية وقبلها من عمليات أمنية، والكشف عن خلايا إرهابية في عدد من المدن السعودية، مخيف، ومفجع، ويدق أجراس الخطر في جنبات المجتمع من وجود شباب مغسول الدماغ مجند لتنفيذ أعمال إرهابية داخل المجتمع؛ لأن ما ضبط من معامل لتصنيع المواد المتفجرة، والتشريك، وأحزمة ناسفة، ومخططات لتنفيذ أعمال إرهابية وشيكة، وأسلحة متعددة، ومعدات عسكرية، ومبالغ مالية كبيرة، وأجهزة، وملابس نسائية للتنكر، في كل عملية أمنية؛ يؤكد أن المخططات شريرة، والحرب مع الإرهابيين ومحرضيهم خطيرة، ومستمرة.. ولم يعد من الصعوبة معرفة حقيقة أهدافهم الدنيئة، واستغلالهم البشع للدين، وسر شراسة عملياتهم ضد المجتمع والوطن. وقد آن الأوان لتقوم قطاعات الدولة، ومؤسساتها المختلفة في التعليم، والرياضة، ورعاية الشباب، والثقافة... الخ بأدوارها المهمة في احتواء الشباب، وتنوير من ضلوا، وإعادة من انساقوا خلف دعاة الفتنة، والخراب، والإرهاب، وإيضاح الحقائق، ودحر الأكاذيب بين أوساط المواطنين.

وسيظل تنظيم "داعش" الإرهابي يعمل بلا كلل ولا ملل في غسل أدمغة الشباب والمراهقين السذج بكل الوسائل الممكنة، معتبرا أن كافة أفراد المجتمع كفار، ودمهم مباح، والدولة كافرة، والأقرباء كفار منافقون، ورجال الأمن أهداف مشروعة مستغلاً العاطفة الدينية الجياشة لصغار السن، والإحباط، وقلة إدراكهم لأبعاد الأمور، وضعف التوجيه والاهتمام لتهييجهم، وتجنيد الاتباع.

وفي تحذيرات وزارة الداخلية السعودية المتكررة للأهالي، والأسر من استغلال "داعش" لأبنائهم، ومطالبتها إياهم بالإبلاغ الفوري عن الذين يشكون في توجهاتهم ونزعاتهم الإرهابية؛ مؤشرات خطيرة، لكنها إيجابية في الحث على مراقبة الأبناء المراهقين، ومتابعتهم؛ فلم يعد مستغربا ما يحاول زرعه خفافيش الإنترنت، و "الدواعش" لبث الفتنة في المجتمع، خاصة بين صغار السن، والجهلة، والسذج الذين يصدقونهم في قطع الأرحام، وقتل الأهل، والأقرباء، وتفريق المجتمع، وإثارة الفوضى، والتحريض، على العنف والقتل.

وامام هذه الاشكالية التي تواجهنا على مؤسسات المجتمع كافة العمل الجاد لوضع برامج وخطط متطورة لتوعية الشباب، وتثقيفهم، واحتوائهم، وتعزيز الانتماء الوطني بأساليب حديثة مقبولة، ومناسبة لأعمار تخاطبهم بمفرداتهم التي يفهمونها جيداً، وتفتح مسارات التفاهم، وتقربهم أكثر من أهلهم، ومجتمعهم، ودحر الأكاذيب والتخرصات التي يبثها أعداء الوطن.
المصدر
سبق


عرض البوم صور المها   رد مع اقتباس

قديم 10-04-2015, 10:07 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الر آ سي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 3
المشاركات: 24,362 [+]
بمعدل : 6.94 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 1361
الر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud ofالر آ سي has much to be proud of
 

الإتصالات
الحالة:
الر آ سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: "أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو الأقرباء.. ولا بد من احتوائهم

الله يصلحهم
لاعدمنا المها
عالطرح المميز والحضور الرائع


عرض البوم صور الر آ سي   رد مع اقتباس

قديم 10-04-2015, 02:00 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ريم

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 4
المشاركات: 73,917 [+]
بمعدل : 21.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 153
نقاط التقييم: 7005
ريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond reputeريم has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
ريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: "أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو الأقرباء.. ولا بد من احتوائهم

لا حول ولا قوة الا بالله
الله يحفظ اولادنا من كل شر


عرض البوم صور ريم   رد مع اقتباس

قديم 10-04-2015, 04:21 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مشاعر صامتة

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 1840
المشاركات: 7,591 [+]
بمعدل : 3.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 626
مشاعر صامتة is a name known to allمشاعر صامتة is a name known to allمشاعر صامتة is a name known to allمشاعر صامتة is a name known to allمشاعر صامتة is a name known to allمشاعر صامتة is a name known to all
 

الإتصالات
الحالة:
مشاعر صامتة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: "أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو الأقرباء.. ولا بد من احتوائهم

الله يهدي الجميع

يعطيك العافية


عرض البوم صور مشاعر صامتة   رد مع اقتباس

قديم 10-04-2015, 11:35 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية المها

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 465
المشاركات: 84,646 [+]
بمعدل : 28.84 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 158
نقاط التقييم: 6506
المها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
المها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: "أطفال داعش".. مكفرون مفجرون قاتلو الأقرباء.. ولا بد من احتوائهم

ربي يعافيكم

منورين


عرض البوم صور المها   رد مع اقتباس

Powered by vBulletin ® Development : the-arabs.com