منتدى القصص والروايات

قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة

92 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 01-14-2018, 08:35 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية جنة أبوها

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 275
المشاركات: 15,421 [+]
بمعدل : 5.93 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 4593
جنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
جنة أبوها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

كملي











توقيع : ✿جنة أبوها

وأنت تخوض حروبك فكّر بغيرك
لا تنس من يطلبون السلام

عرض البوم صور جنة أبوها   رد مع اقتباس

قديم 01-16-2018, 08:30 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أنفاس الورد

البيانات
التسجيل: Apr 2017
العضوية: 4028
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 17
نقاط التقييم: 1307
أنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud of
 

الإتصالات
الحالة:
أنفاس الورد متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

(9)
ابو أحمد لما عرف ان الدكتور نايف بيجي
تضايق من هالخبر
رغم إنه مؤمن بحق الدكتور نايف ف أخذ عياله والعيش معاهم
ابو أحمد كان متردد فتوصيل الخبر
ل مرام لانه عارف انها
راح تزعل وتحزن والله أعلم ايش ممكن يصير كمان !


راح لـ أحمد فشقته وكانت ناهد موجوده
جلس معاهم وخبرهم بإتصال الدكتور نايف
احمد وناهد تضايقوا من هالخبر
وكانوا محتارين مثل ابو أحمد كيف يخبرون مرام

ناهد : يالله... اخاف تصير انتكاسه لمرام واحنا ماصدقنا
رجعت لها الحياه مره ثانيه.
احمد ساكت ومقهور
ابو أحمد تنهد : والله اني خايف .. الله يستر .
احمد : الافضل اننا مانقول لها الحين
خل نايف لين يجي ويصير خير .
ابو احمد ضم فاطمه الصغيره لصدره
وظل ساكت .



/
بعد يومين
جاء الدكتور نايف
وكان احمد فإنتظاره فالمطار
سلّم عليه وراحوا للسياره
احمد : حياك الله يابو زياد نورت المدينه
الدكتور نايف : الله يبقيك .. المدينه منوره ب هلها
أحمد : شخبارك عساك طيب ؟
الدكتور نايف : الحمدلله على كل حال .. الوحده مُتعبه
.. إشتقت لعيالي
احمد : يعني خلاص مقرر تاخذهم معك
الدكتور نايف نظر فأحمد بإستغراب : أكيد باخذهم
معي .
احمد سكت ماتكلم لين وصلوا البيت .


ابو احمد وناهد فالصاله
قال ابو احمد
روحي ي بنتي وكلمي مرام تنزل
عشان نعلمها بوصول نايف
ناهد : حاضر ي عمي
قامت ناهد وطلعت لمرام

لقت احلام فالغرفه لحالها

ناهد : وين مرام
احلام : تحمم زياد وجنى
راحت ناهد لغرفة زياد وجنى
لقت باب غرفتهم مفتوح
ومرام جالسه تسرّح شعر جنى

ناهد : ماشاء الله .. السلام عليكم
التفتت مرام : هلا ناهد .. وعليكم السلام
ناهد تنظر فزياد وجنى والي كانوا ملبسين وجاهزين
: ي عمري عالحلوين ..

نظرت ف مرام : ناويه تودينهم مشوار ؟

مرام : لا .. بس حبيت اجرب عليهم الملابس الجديده
.. مرام وهي مبتسمه والبهجه ماليه قلبها: شوفي
ماشاء الله كيف حلوين .

ناهد : جنى صار لها ثلاث سنين صح ؟
مرام : ثلاث سنوات وشهرين .

ناهد تنظر فيها مبتسمه : ماشاء الله .. تشبه سهام الله يرحمها
مرام أخذت جنى لصدرها وضمتها : مرا تشبه لها.. الله يرحمها
سكتت ناهد وظلت مرام تضم جنى
وهي مغمضه عيونها .

ناهد : مرام .. عمي تحت يبغى يكلمك فموضوع .

مرام اجلست جنى والتفتت لها مستغربه : أبويا يبغاني فموضوع !؟...
خير ؟؟
ناهد : خير ان شاء الله .. اتركي زياد وجنى عند احلام وخلينا ننزل له
مرام : طيب .

نزلت ناهد للصاله ومعاها مرام
كان ابو احمد جالس ويسبّح بالمسبحه
قرّبت مرام من ابوها
و باست راسه
ابو احمد : الله يرضى عليك ي بنتي
جلست مرام وجنبها ناهد

مرام : خير ي بويا ناهد تقول انك تبغى تكلمني
ابو أحمد متردد ماهو عارف كيف يفاتحها فالموضوع
شوي دخل عليهم أحمد : السلام عليكم

التفتوا كلهم : وعليكم السلام
أحمد : ابوي الدكتور نايف فالمجلس .

مرام صفعتها المفاجأه بألم على قلبها وشهقت .

ابو احمد : خلاص خلك معه فالمجلس
انا الحين أجيكم.
مرام : متى جاء هذا وايش يبغى !؟؟
ابو احمد : هدي نفسك ي بنتي .. الرجال جاء يسلم على عياله
مرام : بس يسلم عليهم ؟؟
ابو احمد سكت شوي : لا .. جاء عشان ياخذهم.

مرام صارت تتنفس بسرعه
شدت على يد ناهد بقوه ونظرت فيها بعيون
مليانه دموع : قولي لهم يخلون زياد وجنى
الله يخ ل ي كي ..
مرام حست بدوخه وصوت ابوها بدا
يبتعد عنها شوي شوي
فهاللحظه اغمى على مرام

ابو احمد قام بسرعه وجلس قدامها يحاول يصحيها
ناهد وهي ماسكه مرام نادت احمد بصوت عالي
احمد ونايف سمعوا صوت ناهد الصارخ

فز احمد وطلع بسرعه
قام نايف مرعوب وظل واقف ماهو عارف ايش فيه

ناهد لأحمد : مرام اغمى عليها
راح احمد للمطبخ بسرعه عشان يجيب مويه

نايف فهاللحظه دق جوال على احمد
رد احمد وقال الدكتور نايف : وش فيكم عسى ماشر ؟
احمد : اختي مرام اغمى عليها .

الدكتور نايف : طيب مددوها على الارض وأرفعوا رجولها
عشان الدم يضخ لدماغها وتصحى.

احمد راح بسرعه للصاله
وقال لناهد نفس كلام نايف
مددتها ناهد ورفعت رجولها
و ظلت تناديها.

صحت مرام بعد لحظات .

نزلت احلام على الاصوات
وكان معاها زياد وجنى

احلام : ايش فيه ؟!
شافت مرام متمدده على الارض
جريت احلام لاختها وهي تبكي : ايش فيك ي مرام ايش فيك .. الله يخليك لاتموتين
زياد لما شاف خالته وسمع طاري الموت صار يبكي بقوه
ابو احمد : لا لا الحمدلله مرام طيبه
جلست مرام وحضنت زياد وهدئته بصوت راخي : لاتخاف حبيبي لاتخاف
انا بخير .

ناهد كانت ماسكه جنى والي ظلت تبكي لين اخذتها مرام
فحضنها وسكتت .

ابو احمد تنهد : لا حول ولاقوة الابالله
نظر لاحمد وقاله : انا رايح المجلس
قام أحمد وراح معاه
(فالمجلس)

دخل ابو احمد وولده على الدكتور نايف

سلّم عليه ابو احمد
وجلسوا
الدكتور نايف : سلامات يا ابواحمد عسى ماشر ؟!
ابو احمد : الله يسلمك .. مرام اغمى عليها.

احمد : اغمى عليها لما عرفت انك جاي تاخذ زياد وجنى .
الدكتور نايف سكت مو عارف ايش يقول
ابو احمد : خالتهم مرام متعلقه فيهم مره
وماستحملت الخبر

الدكتور نايف : والله مادري وش اقولك ي عمي .. انا اشتاق لعيالي كثير
ومااقدر فكل وقت اجي المدينه عشان أشوفهم
انت عارف طبيعة عملي.

ابو احمد هز راسه : عارف عارف .. الله يعين ويساعد

الدكتور نايف : انا سمعت زياد وجنى يبكون !!
احمد : ايه شافوا خالتهم مرام مغمى عليها وبكوا
الدكتور نايف مُحرج : طيب لو سمحت نادهم لي

قام احمد وراح للصاله
لقى مرام جالسه تكلم ناهد وهي متوتره وعيونها حزينه
وزياد وجنى
معاهم ايباداتهم يلعبون جنبها.

احمد قرّب من مرام وناهد وجلس
نظر لزياد وجنى وقال : زياد ابوك جا .. يلا يا جنى بابا جاء
نظر زياد لخاله احمد وكمل يلعب جنب خالته مرام !
ناهد : ماحاولتم تقنعونه يخليهم هنا
احمد : الرجال مصمم ياخذ عياله
مرام تبكي مقهوره.

زياد شاف مرام تبكي وصار يبكي معاها
وبكت معاهم جنى .

ناهد : لاحول ولاقوة الا بالله
احمد قام ومد يده لزياد : لاتبكي ي زياد ابوك فالمجلس تعال .. قرب منه احمد بياخذه
بس زياد تمسك فمرام وجلس يبكي معها
جنى تبكي بصوت عالي خايفه .
احمد شال جنى واخذها لابوها وترك زياد عند مرام .

دخل احمد المجلس وجنى معاه تبكي

قام نايف واخذ بنته وحاول يهديها
اخذ يبوس فيها : ليه على جنى الحلوه ليه .. خلاص حبيبتي خلاص لاتبكين .
نظر نايف ف أحمد : وش فيهم يبكون ؟؟؟
احمد : مايبغون يروحون من عند خالتهم
نايف وهو يسكّت بنته : خلاص ي جنى بابا جا
لاتبكين ...

نظر لاحمد : وين زياد ماجا؟
احمد قام : بحاول اخليه يجي .. متمسك فخالته مو راضي يفكها.

ابو احمد لنايف : متى بترجع للرياض
نايف : انا آخذ اجازه اسبوع ..
ناوي ان شاء الله اروح للحرم ولمسجد قباء
وازور بعض الاصدقاء هنا .

ابو احمد تنفس الصعداء وقال لاحمد : روح روح جيب
زياد خله يسلم على ابوه .

جلس نايف وأجلس بنته جنبه
جاء زياد وهو يشاهق من البكا
الدكتور نايف مد له يدينه : تعال ي زياد ..
قرّب زياد من ابوه
أخذه وضمه : ليش تبكي يا زياد. .. انت رجال
زياد وهو يشاهق ويقطع بالكلام : خايف
خاله
مرام
تموت

الدكتور نايف تفاجئ من كلامه

ابو احمد خنقته العبره .

رد عليه ابوه وهو يمسح على ظهره : لا ان شاء الله ماتموت
.. خلاص لاتبكي

سكت زياد .
وقال الدكتور نايف لابو أحمد : انا باخذ زياد وجنى أمشيهم شوي
نظر ف زياد وجنى وهو مبتسم : وأشتري لهم
ألعاب حلّوه .

كان كل هدف نايف انه يعودهم على الخروج معاه
عشان مايبكون اذا أخذهم للرياض .


طلع الدكتور نايف بعياله

ودخل ابو احمد وولده احمد للصاله
لقوا ناهد واحلام بس
قال ابو احمد : وين مرام ؟

ناهد : طلعت لغرفتها زعلانه مره .
سكت ابو احمد وكان الهم واضح على وجهه
أستاذنهم وطلع غرفته .


مرام صارت فهالايام تغيب عن عملها بس عشان
تتقرب منهم أكثر
كانت ملازمتهم مثل ظلها تحكيهم حكايات تغني وتلعب معاهم .. مخصصه كل وقتها لهم.

و الدكتور نايف كان يجي كل يوم
يجلس مع اولاده أقل شي ساعه ياخذهم ويمشيهم .

كان كل واحد فيهم يحاول يكسب زياد وجنى.

بعد مرور أربع ايام من وجود نايف



الساعه 11 الصبح


مرام جالسه مع زياد وجنى
مرام : زياد ابوك ليه جاء ؟
زياد : عشانه مشتاق لنا
مرام : هو قال لكم كذا
زياد هز راسه : إيوه
مرام : وش قال لكم ثاني
زياد سكت يفكر : بس .. بابا يحبنا مره
مرام : بابا يبغى ياخذكم للرياض
انت تحب الرياض ؟
زياد بسرعه : لا

مرام تمسح على راسه وعيونها تلمع : ابوكم راح ياخذكم مني
وراح تجلسون هناك لوحدكم وانا هنا لحالي .

زياد : لا ماابغى اروح ابغى أجلس عندكم.
مرام ودمعتها على خدها : حتى انا ماابغاكم تروحون
ضمته وبكت : الله يخليك لاتروحون..
انا مره احبكم


شوي دخلت احلام
احلام : مرام ابويا تحت يقول ابو زياد فالمجلس ..
نزلي زياد وجنى .

مرام مسحت دموعها ودموع زياد
وقامت : يلا حبيبي خلينا ننزل
نظرت ف جنى وشالتها وبيدها لعبتها


نزلت مرام للصاله لقت ابوها وناهد جالسين

ابو احمد أخذ زياد وجنى ودخلهم على ابوهم

مرام جلست مع ناهد حزينه ومقهوره
ناهد : ساكته وتنظر فيها
مرام التفتت لها : احمد فيه ؟
ناهد : لا ماهو فيه خرج



فالمجلس .

الدكتور نايف معاه شنطة سفر صغيره ملونه
نايف : خذ ي زياد هذه الشنطه لك انت واختك
جنى تلمس الاشكال الي على الشنطه بيدها
زياد نظر فيها ساكت وعابس

ابو زياد : خذها ي زياد وجمع فيها ملابسك عشان نطير فالطياره ونروح للرياض .

زياد بصوت باكي ومعصب : ماابغى اروح للرياض
.. ابغى اجلس هنا .

الدكتور نايف : افا ي زياد وتخليني هناك لحالي ؟

زياد وهو يبكي ومازال معصب : ماابغى اروح ماابغى .. خاله مرام لحالها بعدين تبكي وتموت .

الدكتور نايف : خالتك بتكون مشغوله ي زياد
زياد يضرب برجله الارض معصب ويبكي : لا لا خاله مرام تبكي .. بعدين تموت .

ابو احمد دمعته فعينه .

الدكتور نايف تأثر بس كان مصمم ياخذهم معاه.

نايف مسوي نفسه زعلان : خلاص انا باخذ جنى معاي وانت خلك هنا

زياد قام يبكي بصراخ ويمسك اخته: لالالا
جنى خافت وصارت تصيح بصوت عالي .

الدكتور نايف حس نفسه ف ورطه
ابو احمد حنّ وانقهر وحاول يسكتهم


فالصاله
مرام وهي تبكي تنظر مره ف ناهد
ومره جهة المجلس:
وش فيهم يبكون ؟؟!!!
حرام عليهم كيف يخلونهم كذا .. ليه مايسكتونهم.

ناهد وهي تقول فنفسها وملامح الحزن فوجهها : الله يرحمك يا سهام .

مرام متوتره وتبكي : لا لا كذا كثير .. لازم يسكتون
قطعوا قلبي .

قامت مرام وقربت من باب المجلس
وكان بكاء زياد وجنى عالي ومستمر مع اصوات نايف وابو احمد كان الجو متوتر.

مرام صارت تنادي بصوت عالي : زياد .. جنى !
زياد اول ماسمع صوت خالته قام واخذ جنى بيده
وطلع يجري وهو يبكي

الدكتور نايف ينظر فيهم وهم طالعين
كان الزعل واضح فوجهه.

مرام جالسه على ركبتها وضامه زياد وجنى وهم يبكون
كانت مرام تسكتهم بطريقتها
الدكتور نايف سمع صوتها
كان حنون وناعم ،
قشعر جسمه تذكر صوت سهام الي يشبه لصوتها
اخذ الجوال وحاول ينشغل فيه .


اخذت مرام عيال اختها وطلعوا لغرفتهم

ابو احمد للدكتور نايف : ايش الحل الحين
نايف : انا آسف على هذا الحال .. لكني ماراح اطلع الرياض الا وعيالي معي.

قام الدكتور نايف : يالله استاذنك ي ابو احمد .. بكره اجي
ان شاء الله وأخذهم معي .

راح الدكتور نايف
ودخل ابو احمد البيت
راح للصاله ولقى ناهد : وين مرام ي ناهد

ناهد : طلعت مع زياد وجنى للغرفه
ابو احمد : طيب اطلعي معاي .. لازم نكلم مرام
هي الي تقدر تقنعهم يروحون مع ابوهم

ناهد : يا عمي وش يقنعها هي ؟!.. انت عارف قد ايش متعلقه فيهم
تبغاها هي تقول لهم روحوا ؟؟!!!

ابواحمد : تعالي معي وربي يسهل .

طلعت ناهد مع عمها لغرفة زياد وجنى
ودخلوا على مرام وعيال اختها .

ابو احمد لمرام : مرام الرجال مصمم ياخذهم .. يقول ماراح اطلع الرياض الا وعيالي معي
زياد سمع جده يقول هالكلام وصار يبكي : ماابغى اروح مابغى اروح .

ابو احمد لمرام و بلهجه صارمه : حاولي تقنعينهم .. الرجال مُصر ياخذهم .. الوضع صار محرج !

مرام بداخلها بركان من القهر والحزن

قام ابو احمد وتركهم
ناهد حزينه تنظر ف مرام
مرام ساكته سرحانه قلبها يشتعل
ودموعها على خدها .

ناهد ماهي عارفه ايش تقول اخذت تسّرح ف شعر جنى وتنظر بطرف عينها لمرام.

زياد : خاله مرام احنا مانبغى نروح
.. احنا نحبك ي ماما .

زياد قال كلمه ماما بدون مايحس ويقصد.

مرام التفتت فيه ونهارت فالبكا واخذت تضمه .

ناهد ضمت جنى بدون ماتحس وبكت
وهي تنظر ف مرام وزياد .

مرام كانت تبغى تواسيه وتسكته بس ماقدرت
كانت هي محتاجه احد يسكّتها ويواسيها .

زياد يبكي ومرام تحاول تتمالك نفسها : خلاص ي زياد لاتبكي كذا ح زعل خلاص حبيبي .

ناهد : حبيبي زياد
بابا كمان يحبكم .. حرام يروح للرياض وحده
راح يكون حزين لحاله هناك

مرام ساكته وقلبها موجوع .
زياد سكت شوي ونظر لخالته مرام : طيب ي خاله تعالي معانا .. ماما فالجنه ماراح تجي معانا

مرام تبكي : مااقدر اروح معاكم حبيبي .. انا ماقدر اقابل ابوك

زياد : ليه ي خاله .. الله يخليك روحي معانا ..
بابا راح يجيب لك كل حاجه .

مرام كانت متفاجئه من كلامه نظرت ف ناهد،
ناهد تنظر فيها ساكته

مرام سكتت وسّرحت لما جات على بالها
فكرة الروحه معاهم .

اجلست زياد جنبها واخذت تمسح على راسه
وهي سرحانه وتفكر

نظرت ناهد ف مرام وقرأت افكارها وطلعت من الغرفه بهدوء .

مرام قامت ووقفت على الشباك تكمل تفكير .

راحت توضت وصلت الظهر واستخارت فالفكره الي جات ف راسها
وبعدين نزلت لناهد دقت عليها الباب

فتحت ناهد : هلا مرام.. ادخلي حبيبتي حياك
دخلت مرام وجلست
ناهد قدام مرام جالسه وتنظر فيها
مرام : ناهد .. انا جا فبالي حل يرضينا كلنا
ناهد وهي تنظر : وشهو
مرام وهي ترجف
ونبضات قلبها القويه
واضحه على صدرها : أتزوج ابو زياد وجنى


ناهد مصدومه وساكته

مرام وهي تبكي : مافي غير هذا الحل .. انا ماعاد فيا اتحمل فراق
.. لو يروحون ماعاد بنشوفهم
وهم مايقدرون يعيشون لحالهم او مع زوجة أب غريبه ..

ناهد تعزز الوضع : والله الدكتور نايف صغير ف سنه ووسيم ماشاء الله
ومركزه مرموق
أكيد راح يتزوج
يعني مستحيل بيقعد طول عمره عزوبي ؟

مرام تتنهد والخوف مالي قلبها
وكل تفكيرها ف زياد وجنى : طيب كيف بنقوله على هالفكره ؟

ناهد : ماعليك اول مايجي احمد راح اكلمه فهالموضوع وهو يتفاهم معه.

شوي سمعت ناهد ومرام صوت الباب ينفتح
ناهد التفتت للباب : هذا اكيد احمد جا
مرام قامت بسرعه وهي منحرجه : خلاص انا رايحه .
راحت مرام ودخل احمد
ناهد والبسمه على شفاتها : هلا ابو فاطمه

جلس احمد : هلا فيك .. ترى الاغراض حطيتها فالمطبخ
نظر فيها : وش فيكِ.. بشري .. نايف ترك عياله هنا
وراح؟
ناهد : لا والله الرجال مُصر ياخذ عياله معه وصارت
مناحه قبل الظهر

احمد زعل : لاحول ولاقوة الا بالله
ناهد : كانت مرام عندي قبل شوي
احمد : إيوه ؟
ناهد قالت كل الي دار بينها وبين مرام
احمد مصدوم ومتفاجئ من مرام .. ماكان متوقع منها بالذات هالحل .

قام احمد وراح لمرام وتأكد من طلبها
كانت جداً محرجه ومقتنعه فنفس الوقت بهالفكره
احمد: طيب انا بروح اكلم ابوي واشوف وش يقول

راح احمد لابوه وقال له على كل شي
ابو احمد كان مصدوم ومتفاجئ مثل أحمد
وقاله : تعال معاي لمرام .

دخل ابو احمد واحمد لمرام
وتأكدوا من رغبتها
ثم قال ابو احمد : خلاص ي احمد اتصل على ابو زياد وخله يجي ضروري .. ماعاد به وقت.

مرام كانت حاسه برعب فضيع بس كاتمه هالشعور .

جاء الدكتور نايف
وكان ابو احمد واحمد فإنتظاره
جلس نايف وقال : خير ان شاء الله .. عسى ماشر ..
وشهو الموضوع المهم ؟؟؟!

ابو احمد : كل خير ان شاء الله
تنهد بإبتسامه وقال : بالنسبه لزياد وجنى حاولنا نقنعهم
يروحون معك
بس كانوا يبكون مايبغون يروحون
وبعدين طلب زياد من مرام انها تروح معهم
وبصراحه من هالنقطه جات الفكره.

نايف مركّز مع عمه .

كمّل ابو احمد : فكرنا انك تتزوح مرام .. عشان يرضى الجميع
مرام يابوزياد طول الوقت تبكي ماتبغى فراقهم
والاطفال يبكون متعلقين فيها مايبغون
يروحون عنها ..
وبعدين ي ابو زياد انت مو معقول بتقعد بدون زواج
خالتهم أبر فيهم من زوجة أب غريبه.

نايف متفاجئ بس ساكت ومقتنع بكلام ابو أحمد

الدكتور نايف : ومرام وش رايها ؟؟
ابو احمد : الفكره فكرتها
الدكتور نايف تفاجئ مو مصدق !
لمعرفته السابقه والشامله بموقف مرام من الزواج .
وقال : متأكدين ؟
ابو احمد : الله يهديك هالكلام مافيه مزح ولا غصيبه .

نايف فيه شي من التوتر : إيه اكيد مافيه مزح ولاغصيبه .. بس انا طيارتي بكره العصر !

ابو احمد : طيب اذا موافق
بكره الصبح تسون الكشف انت ومرام
وبعد اسبوع تكون الملكه..تجي المدينه
تملك وتاخذهم كلهم معك .

نايف : انا موافق وماعندي مانع..
ويشرفني ي عم اناسبكم مره ثانيه .

ابو احمد مبتسم : اجل توكلنا على الله .


/


بعد أسبوع جاء الدكتور نايف الصبح
ومن نفس اليوم
بعد المغرب جاب احمد الشيخ المملك،

كان فإنتظارهم فالمجلس
الدكتور نايف و ابو أحمد وفارس أخو ناهد

طلع احمد من المجلس ومعاه الكتاب عشان توقع عليه مرام
مرام كانت جالسه فالصاله
تنظر ف زياد وجنى الي جالسين قدامها وتبتسم لهم وقلبها
يشتعل من الخوف

جاء احمد وجلس جنبها
احمد : كم تبغين مهر يا مرام ؟
مرام : ولا ريال
احمد ينظر مستغرب : من جدك انتي !!!!؟
مرام عصبت : إيه من جدي .. ارجوكم لاتناقشوني
احمد مد لها القلم : طيب طيب .. خذي وقعي
مرام تنظر فيه وتنظر فالقلم والكتاب
اخذت شوي متحجره.

زياد يلعب مع جنى ضحك ضحكه عاليه
التفتت مرام لزياد
ثم أخذت القلم بسرعه
وقّعت واعطت احمد القلم
وقامت بسرعه وطلعت غرفتها .

دخلت مرام غرفتها
جلست على السرير حطت يدها الثنتين على فمها وقالت ف نفسها : أنا ايش سويت بحالي
أنا ف حلم ولا حقيقه ؟؟
أتزوج ؟
ومين !؟... زوج سهام ؟؟؟

ظلت تفكر ماهي مصدقه الي صار
جلست تبكي بحرقه بعد ماحست انها تورطت فهالزواج

بعد نص ساعه
دقت ناهد على مرام
مرام قامت مسحت دموعها وفتحت الباب
ناهد مبتسمه : الف مبروك حبيبتي
مرام بصوت هادي : الله يبارك فيك

ناهد شافت اثار البكا على وجه مرام
وحست بالرعب الي بداخلها.

ناهد : الحمدلله... الحين ان شاء الله ماراح تفقدين
زياد وجنى وبتكونون فأسعد وأفضل حال .

مرام كانت سرحانه ومو مع ناهد
صارت أنفاسها سريعه والخوف فعيونها
سحبت ناهد وقفلت باب الغرفه وجلستها
مرام ترتعد وصوتها يرجف : ... انا خايفه من نايف .

ناهد حست بالحرج : ليش خايفه منه ..
الرجال طيب ومحترم .

مرام بعصبيه : ناهد انتي عارفه وش اقصد
وعارفه اساساً موقفي من الزواج ..
انا ماراح اخليه يقرب مني
مرام بصوت باكي : بس برضو خايفه

ناهد : خلاص ي مرام خليك صريحه معاه
وقولي له على كل شي .. وايش هدفك أساساً
من هذا الزواج.

وان شاء الله يتفهّم وضعك

سكتوا شوي وقالت ناهد
: انتي للحين مصره ماتروحين السوق !.. خلينا نروح
يمكن ناقصتك أشياء .

مرام : لا لا ماني رايحه.. ماله داعي
الدولاب مليان راح اخذ من اغراضي الي هنا.

مرام تنهدت : يالله شايله كمان هم احلام الحين .. كيف بيكون وضعها
لحالها وبدوني ؟؟

ناهد : الله يهديك ي مرام
أحلام أختي وبنتي وصديقتي
راح انتبه عليها واكون معاه .. انتي نسيتي اني معاكم فنفس البيت ...
هدي نفسك بس ولاتشيلين هم .. احلام ماهي طفله ؟
.. تعرف ان كل البنات مصيرهم للزواج حتى هي
مصيرها تتزوج وتروح تعيش حياتها.

مرام ساكته وسرحانه .

ناهد : يلا يلا طلعي الشناط خلينا نرتب فيها اغراضك
ترى بكره المغرب طيارتكم
مرام فز قلبها وحست بالخوف من جديد .

قامت مرام بتردد وطلعت الشنط
وفتحت دولابها

شوي إندق باب غرفة مرام
قامت مرام وفتحت
لقت زياد يناقز قدامها فرحان : بتروحين معانا الرياض هيه هيه هيه
انا فرحان ي خاله بتروحين معانا.

مرام كانت تنظر فيه بعيون لامعه
ومبتسمه إبتسامه جميله
جلست على ركبتها قدامه وضمها زياد بسرعه : أحبك
ياخاله أحبك.
شوي جات جنى تجري : هيه هيه هيه هيه
مرام ضحكت ضحكه حلوه طالعه من القلب وضمتهم كلهم .

ناهد تنظر فيهم مبتسمه .

فـ هذي الليله مرام ماقدرت تنام
اختلطت بداخلها المشاعر مابين خوف من هذا الزواج
وحزن على فراق أهلها
وفرح بزياد وجنى

/

فالصباح ومع بداية الدوام
راحت مرام لمدرستها وسحبت ملفها وطلبت شهادة خبره من المديره
وعدتها المديره وهي حزينه على خسارتها،
بأنها راح تجهز لها كل الاوراق.



الساعه 6 مساءً
قرّب موعد الرحله
أحمد ونايف وعياله الصغار فالسياره ينتظرون
مرام.

مرام سلمت على ابوها وباست راسه ويده وهي تبكي
أحلام واقفه تتأمل مرام ودمعتها على خدها
سلمت عليها مرام وضمتها
قربت منها ناهد وضمتها بشده
وقالت لها : الله يوفقك ويسعدك يا مرام..
لاتنسى تتصلي عليا وتطمنين عليك .
مرام نظرت فيها
هزت راسها والابتسامه متشنجه على شفاتها

طلعت مرام لحالها أخذت تنظر فحوش البيت وتتأمل مكان جلست ابوها وامها
إتذكرت جلستها معاهم

أخذت تبكي بحرقه وتمسح دموعها
وصلت الباب الرئيسي وإلتفتت لبيتهم
حست قلبها راح يتقطع من الألم ،

جاء مشعل وسلم عليها وودعها
وخرجت بسرعه

شافت سيارة أحمد واقفه جنب الرصيف فيها احمد ونايف يتكلمون
وزياد وجنى يناظرونها ويأشرون بيديهم مبتسمين
أنتبه لها نايف
نظر فيها نظرة تأمل سريعه ونزّل عينه

دخلت مرام السياره ومشوا متجهين للمطار
كان طول الطريق مرام ساكته
وحاسه بنبضها بكل عرق ف جسمها

فالمطار ودعهم أحمد وطلعوا الطياره
كانت مرام تتكلم بإختصار فأي حديث يدور بينها
وبين نايف او زياد وجنى حتى وصلوا البيت

وهم ماشين على الممر فحديقة البيت
نظر الدكتور نايف ف مرام وقال بإبتسامه : حياك الله ي مرام
نورتي المكان

مرام للحين مانزلت نقابها وحاسه برعب بس ماهي موضحه
قالت بصوت هادي : شكراً

إستقبلتهم الخادمه وأخذت الشنط

دخلت مرام بيت سهام والعبره خانقتها
والخوف يرجف يديها


زياد : هيه هيه وصلنا البيت .

مرام كشفت وجهها وجلست على الكنبه
مسكت يدين زياد نظرت فيه وكلمته بشويش
كانت خدودها مجمّره من الخجل والخوف
نظر فيها نايف
وانبهر من جمالها رغم الإرهاق الي كان واضح عليها
والخوف الي باين من رجفة يديها

مرام : يلا وريني غرفتكم ي زياد

نايف تنهد : طيب انا داخل غرفتي ..
تصبحون على خير .

مرام ساكته وتنظر من طرف خفي .

راح نايف
وتنفست مرام الصعداء .. أخذت زياد وجنى
حممتهم ولبستهم وناموا فغرفتهم
الخادمه كانت ترتب الشناط

ومرام سرحانه تفكر كيف تصارح الدكتور نايف
وترتب وضعها هنا .

خلصت الخادمه ترتيب
قالت لها مرام : تعالي معاي وريني الغرف
كانت مرام تبغى لها أقرب غرفه لغرفة زياد وجنى
راحت مع الخادمه وشافت كل الغرف
إختارت اقرب غرفه وحطت اغراضها فيها
تحممت ولبست بجامتها وحاولت تنام
بس ماقدرت
راحت لغرفة زياد وجنى ونامت معاهم .


الصبح الساعه7

صحي الدكتور نايف
أفطر وراح لغرفة عياله
فتح الباب
وتفاجأ بوجود مرام نايمه مع أطفاله

طلع بهدوء
وخرج من البيت متوجه لعمله

أخذ يفكر وهو فالسياره بوضع مرام
وقرر انه يجلس معاها ويتعرف على كل مشاعرها ورغباتها
كان نايف متحمس لحياته الجديده وحاب هالتغيير الجميل وخروجه من الوحده ،
رغم كل بقايا الحزن الي بداخله .


الساعه 9 الصبح

صحت جنى تبكي
قامت مرام مرعوبه من صوت البكا ومن مكان
نومها الغريب
حست نفسها
وكأنها ف دوامه تدور فيها بلا ذاكره

حطت يدها على جبهتها جلست تذكر الله ثواني
ثم قامت بسرعه لجنى
ضمتها وهدأتها
قام زياد وجلس على سريره وقال وهو يفرك عينه : أنا جوعااان .
مرام : طيب حبيبي الحين نقوم نفطر

راحت مرام ومعاها الاطفال للمطبخ
حضرت لهم الطبّاخه الفطور
وأفطروا

قامت مرام تمشي و تتأمل البيت حولها
بحياء وكأنها ضيفه

راحت لغرفتها وغيّرت لبسها
واخذت زياد وجنى للحديقه
كانت منبهره بروعتها
جلست على كرسي يتمرجح جنبه أشجار ورد
أخذت نفس عميقفجو ربيعي جميل
نظرت بإبتسامه ل زياد وجنى الي يلعبون فرحانين

شوي رن جوالها
مرام شافت الاتصال من ناهد
مرام : الو
ناهد : السلام عليكم وصباح الخير
وكل وقت ومكان وانتي سعيده.

مرام ضحكت : هلا بنهوده .. يسعد صباحك ي مجنونه
ناهد : يمه يمه يمه .. ليتك جنبي وأضمك
ضحكتك سعاده إسم الله عليك .

مرام محرجه : نااهييييد
ناهد تضحك : كيفك حبيبتي وكيف وضعك

مرام : الحمدلله .. سعيده بزياد وجنى ..
لو تشوفيهم كيف مبسوطين وهم راجعين بيتهم
تنهدت مرام : كنت خايفه لايتذكرون امهم ويبكون وانحرج .

ناهد : ي مرام هذولا صغار و انتي ماليه عليهم حياتهم
ماشاء الله عليك ماخليتي لهم وقت يفقدونها.

مرام تتأملهم : الله يحفظهم
ناهد بحرج : كيف سويتي مع الدكتور نايف .. كلمتيه ؟
مرام : لا ماجلست معاه للحين ويارب مانلقى وقت نجلس فيه مع بعض .

ناهد : انتي حضري كلامك وخليك جاهز لاي فرصه وكلميه
يكون أحسن لك وله .. مع اني اشوف
لو تعيشين معه ك زوجه يكون أفضل لكم من الحاله الغريبه الي بتعيشونها .
وشوفي اصلاً وش رد نايف
يمكن ماتعجبه هالحياه الي بتفرضينها عليه ..

مرام ساكته ومرعوبه

ناهد : فكري بكلامي وتعوذي من ذكرياتك
وخليك زوجه مطيعه.

مرام توترت : يوه ي ناهد وش هالكلام .. ضيقتي صدري والله .

ناهد : انا اسفه حبيبتي بس بحط لك كل الاحتمالات
عشان ماتنصدمين .

مرام : طيب طيب ماقصرتي مع السلامه
ناهد : مرام الله يخليك لاتزعلين .

مرام تنهدت :طيب خلاص ماني زعلانه عليك .. سلمي لي على اهلي .. يلا مع السلامه .

قامت مرام تمشي وسط الزرع مربعّه يديها
تفكر بخوف والدموع تلمع فعيونها

حست فهاللحظه بالخيانه لعمر ول سهام
بأنها غلطت فالطريق!!
بكت مقهوره
وقفت ومسحت دموعها واخذت تنظر ف زياد وجنى

شافتهم لاهين فاللعب والشمس بدت تحتر
نادت عليهم وأخذتهم لداخل البيت
خلتهم قدام التلفزيون على أفلام كرتون
ودخلت غرفتها

طلعت دفترها وقلمها وجلست تكتب :


أتُراني فعلتُ الصواب
حين حللت يدي من الميثاق
وطرقت هذا الباب ؟؟!

أتراني نجوتُ بنفسي
من لعنة الفراق.. وبكاء الأحداق
وجمعت بقراري
شمل الأحباب ؟

أم أنني دفعت بها
في دوامة ندم
أبكي
وأُفضي للاوراقِ
حزناً وخوفاً وعتـاب !؟


...
يتبع بإذن الله












توقيع : ✹أنفاس الورد

ثملة بأحلامي دائماً ورغم ذلك أُصلي واقعي بكل خشوع !

عرض البوم صور أنفاس الورد   رد مع اقتباس

قديم 01-16-2018, 01:06 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية جنة أبوها

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 275
المشاركات: 15,421 [+]
بمعدل : 5.93 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 68
نقاط التقييم: 4593
جنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond reputeجنة أبوها has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
جنة أبوها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

😢😢😢😢😢😢











توقيع : ✿جنة أبوها

وأنت تخوض حروبك فكّر بغيرك
لا تنس من يطلبون السلام

عرض البوم صور جنة أبوها   رد مع اقتباس

قديم 02-12-2018, 09:27 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أنفاس الورد

البيانات
التسجيل: Apr 2017
العضوية: 4028
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 17
نقاط التقييم: 1307
أنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud of
 

الإتصالات
الحالة:
أنفاس الورد متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

10

بعد الظهر

ف بيت الدكتور نايف

جلست مرام و وزياد وجنى لوحدهم على طاولة الأكل
قالت مرام للخادمه : بالعاده يجي الدكتور نايف عالغداء ؟
الخادمه : لا .. يجي العصر او بعد المغرب .

مرام تنفست بعمق : طيب خلاص روحي .

نظرت ف جنى وأخذت تأكلها معاها
وتشجع زياد على الأكل
بعد الغدا
راحوا جلسوا على التلفزيون مره ثانيه
وراحت مرام لغرفتها

نظرت مرام ف جوالها لقت رساله من أخوها حمد
يبارك لها ويتمنى لها التوفيق والسعاده
مرام بكت على طول وتنهدت
تذكرت حنيّته عليها
والايام الي عاشوها مع بعض
ف ظل العائله الكامله السعيده .

قامت مرام وراحت وصت على زياد وجنى
ورجعت غرفتها وأخذت غفوه للعصر وقامت .

بعد العصر بنصف ساعه
جاء الدكتور نايف
ومرام وزياد فالصاله
نايف : السلام عليكم
مرام نظرت فيه ونزلت عينها على طول : وعليكم السلام ورحمة الله .

جلس نايف قدام مرام وزياد : ها كيف حالكم اليوم
مرام : الحمدلله
نايف : وانت ي زياد
زياد بصوت عالي وهو مبسوط : الحمدلله
ضحك الدكتور نايف ونظر ف مرام
كانت مرخيه عينها والخجل واضح على وجهها
نايف : وين جنى
مرام : نايمه
نايف : أممم طيب انا قايم استرخي شوي وجاي
خليهم يسوون القهوه ماعليك أمر
مرام : طيب .

قام نايف
آخذ له شور وغير ملابسه وتعطّر
واسترخى عشر دقايق على سريره يفكر
وطلع
لقى مرام جالسه فالصاله وقدامها قهوه وحلى فاخر
وقف دقيقتين يتأملها من بعيد وهي لاهيه مع زياد

تنهد وقرب منهم

نايف : سلام
مرام بصوت هادي : أهلاً
جلس نايف قدام مرام
صبت مرام القهوه لنايف وكانت يدها ترجف
لاحظها نايف
أخذ فنجان القهوه ونظر فالتلفزيون مع زياد
شوي
وقال لزياد : روح ي زياد لغرفتك وألعب بألعابك .

زياد التفت فيه وقال طيب .

راح زياد
وظل نايف ومرام لوحدهم
نايف ساكت وينظر فيها
مرام تحاول تتمالك نفسها وتتنفس بعمق
نايف : اليوم شفتك نايمه مع الاطفال ف غرفتهم !

مرام حست ان وجهها يشتعل من الخجل
وظلت ساكته ماهي عارفه كيف تبدأ بالكلام

نايف : انا جالس معك هالجلسه مخصوص عشان أسمعك
قولي كل الي فخاطرك .. لايكون مغصوبه على هالزواج ؟

مرام : لا ماني مغصوبه..
انا الي طلبت من ابويا يكلمك..
عشان أقدر أجي مع زياد وجنى .. مو عشان أي شي ثاني

مرام حست انها قللت من مقداره : أنا آسفه ماقصدي أقلل من قيمتك أنت
رجل قدير وفاضل و انا أحترمك جداً .

نايف يتأملها بإعجاب وبإنصات .
مرام : بس انا كل هدفي من هالزواج
اني اكون مع زياد وجنى
فقط .
فهاللحظه نظرت ف نايف وسكتت .

رد نايف بعد تنهد : انا مقدر تضحيتك لعيال أختك " الله يرحمها "
وكنت شاك من رفضتي المهر
وما أخذتي ولا ريال.

سكت شوي وقال : مرام

نظرت فيه مرام ودمعتها على خدها .

نايف : انا ماراح اغصبك على شي ماتبغينه .. اهم شي
كوني مرتاحه هنا
هذا الشي بحد ذاته يسعدني.

مرام حست بفرح كبير
كان كلام نايف فالاخير مُثلج لصدرها وقاتل لـ همها ،
ابتسمت إبتسامه جميله وقالت : شكراً

نايف والي مانزّل عينه منها إبتسم وهز راسه
ومد لها الفنجان .

بعد صلاة العشاء
مرام مع زياد وجنى ف غرفتهم تلاعبهم بألعابهم
زياد : خاله مرام انا ابغى انام نعسان
مرام : حبيبي العشاء بيجهز الحين تعشى ونام
زياد : ماني جيعان
مرام : لازم تتعشى ي زياد وبعدين بابا مين يجلس معاه على العشاء
زياد : انتي وجنى
مرام : بس احنا عائله وحده
لازم نكون كلنا مع بعض دايماً
ناكل
نلعب
نجلس
نساعد بعض
نحزن مع بعض .. ونفرح مع بعض

زياد مبتسم ساكت وينظر فاللعبه الي ف يده .

مرام : طيب ي زياد ؟
زياد بضحكه حلوه : طيب
مرام تضحك : طيب يلا قوموا خلونا نتعشى مع بعض

راحت مرام ومعاها زياد وجنى لغرفة الطعام
وجلسوا ينتظرون نايف عشان يبدأو فالعشاء

شوي جاء نايف وهو يكلم بالجوال
قفل الخط وجلس معاهم
مرام خجلانه مره تاكل شوي
ومره تساعد جنى عالأكل
نايف يأكل برواق ويفكر

بعد العشاء
جلسوا شوي فالصاله
جاء نايف وف يده الجوال قال لمرام : في أغراض راح توصل لغرفتك
خليك مع زياد وجنى ف غرفتهم لين يخلصون ترتيبها.
مرام هزت راسها وهي ماهي عارفه ايش فيه بالضبط

دخلت مرام جهزت زياد وجنى للنوم
وحكتهم حكايه لين ناموا
وظلت جالسه
أخذت جوالها وكلمت أبوها
سلمت واتطمنت عليه
حسست ابوها انها بخير وسعيده وأمورها تمام
وكلمت أحلام ومشعل
بعد أكثر من نصف ساعه أنهت المكالمه .

ابو احمد كان سعيد بإتصال مرام وحس بإرتياح
لما تأكد انها بخير وسعيده .


بعد ساعتين تقريباً

جاء نايف لغرفة عياله قرّب من الباب
ونادى على مرام بهدوء
فتحت مرام الباب وكان وجهها ف وجه نايف
نظرت فيه شوي ونزّلت عينها خجلانه
نايف فهاللحظه حس بقربه الشديد منها
إنحرج و رجع شوي وقالها تعالي شوفي غرفتك

راحت مرام معاه ودخلت غرفتها

لقت كل أثاث الغرفه متغير
ومركب فيها بلازما

نايف : أيش رايك ان شاء الله عجبتك

مرام تأملتها منبهره وحست بإحراج قالت لنايف وهي منزله راسها : شكراً يابو زياد ..
كلفت على نفسك !

نايف : الغرفه أثاثها قديم ماكان يليق بحضورك
مرام بإبتسامه خجوله : شكراً لك .. الغرفه صارت أجمل .

نايف : مرام
اذا نقصك اي شي قولي .. تراك ف ذمتي وانا المسؤل عنك . لاتخجلين رجاءً .

مرام بصوت هادي : ان شاء الله
نايف حس إنه احرجها كثير : طيب انا رايح انام .. تصبحين على خير .
مرام بصوت هادي : وانت من أهله.


بعد الفجر
صحت مرام صلّت
وراحت المطبخ
سوت لها كوب نسكافيه وطلعت للحديقه
تتنفس نسيم الصبح وتتأمل طلعت النهار
جلست حوالي نصف ساعه
ورجعت للبيت
دخلت على جنى وزياد لقتهم نايمين
خرجت بهدوء وجلست فالصاله تنتظر صحوت
الدكتور نايف

جهّزت الخادمه الفطور
طلع الدكتور نايف وكان مستعجل
لاحظ مرام جالسه فالصاله
وقف ينظر فيها شوي
ثم قرّب منها
نايف : صباح الخير
مرام التفتت له : صباح النور

نايف حس بشعور جميل لما شاف وجهها وانفتحت نفسه
جلس قدامها : ماشاء الله اليوم صاحيه بدري؟.

إبتسمت مرام إبتسامه خفيفه : كنت أبغى أكلمك بخصوص زياد وجنى

عدّل نايف جلسته وأسند ظهره للكنبه : وش فيهم
زياد وجنى ؟

مرام : لو ندخلهم روضه نموذجيه يتعلمو فيها ويستفيدوا من وقتهم ..
زياد ماشاء الله صار له خمس سنوات ونص
وجنى كمان ماشاء الله كبرت.

نايف كان يتأمل تفاصيل وجهها الجميل وهي تتكلم
وسارح ف جمالها.

مرام : أيش رايك
نايف : فأيش !

مرام إستغربت من رده وقالت : فموضوع الروضه !

نايف تلعثم شوي : إيه لازم خلاص .. شوفي لهم روضه مناسبه وسجلي لهم ..
إنتي عارفه اني مشغول أغلب وقتي .

مرام مبتسمه : طيب .. راح اشوف اسماء الروضات
النموذجيه وأختار الأنسب لهم

نايف بإبتسامة : أوكي بالتوفيق
نظر نايف فساعته :
يوووه تأخرت عن الدوام

قام بسرعه

مرام : طيب والفطور ؟
نايف مبتسم : أفطر فالمستشفى .. فمان الله
أقفى الدكتور نايف وطلع
تارك قلبه ف يدين مرام وهي ماتدري

/

(فالمستشفى)
كان هاليوم مخصص للعياده
جاء الدكتور نايف وكانت على وجهه إبتسامه جميله
مر من عند الرسبشن ودخل عيادته

كان فيه موظفتين فالرسبشن وحده معجبه فيه
والثانيه مقهوره منه
الاولى تنظر ف زميلتها : يووه اليوم مبتسم
شفتيه ؟؟
غريبه عليه ..بس طالع يجنن

الثانيه : اي والله غريبه هالمغرور يبتسم .
تنهدت الاولى : يحق له الغرور والله .. يا لبييييه .


/
مر أسبوع على وجود مرام ف حياة نايف

يوم الخميس بعد العصر
جاء نايف من عمله وقال للخادمات يحضرون العشاء فالحديقه
ويصحونه الساعه 8
شاف زياد وجنى قدام التلفزيون لوحدهم
وراح لغرفته ونام.
اما مرام فكانت فغرفتها .

بعد المغرب
راحت مرام للمطبخ وشافت الخادمات مشغولات ف تحضير العشاء وتجهيز الطاوله فالحديقه
مرام استغربت
قالت الخادمه ريتا والي كانت هي المسؤله
عن زياد وجنى فحياة سهام :
ماما مرام
دكتور نايف قال كذا
مرام رفعت حواجبها : آها.

راحت مرام لزياد وجنى وجلست معاهم
حاورتهم فبعض الأمور
صحي الدكتور نايف
وطلع لهم
كان كاشخ وواضح عليه الحماس والفرح

نايف : مساء الخير
مرام : مساء النور
نظرت ف زياد وشدت على يده شوي وقالت
بصوت هامس : قول لبابا مساء النور
زياد بصوت عالي : مساء النور
جنى تقلد زياد : مساء النول
ضحكت مرام
وضحك نايف من قلب .

نايف : الليله حبيت نتعشى سوى فالحديقه ..
هاليومين الجو عليل وقلت نغير جو .

مرام مبتسمه : الفكره حلوه .
نايف : طيب يلا طلعنا

طلعوا الحديقه وجلسوا على طاولة الأكل
كان العشاء شهي ولذيذ وسط العشب والهواء الجميل

نايف لمرام : أشوفك كثير فالحديقه .. شكلك تحبين الطبيعه .

مرام مبتسمه : جداً
نايف إبتسم وهز راسه

زياد ياكل ويأكل جنى
مرام تناظرهم مبتسمه
انفتحت شهيتها وأكلت بدون خجل
حست نفسها طليقه فأجواء الحديقه الجميله

نايف سعيد وحاس بالجو العائلي


بعد العشاء جلسوا
فجلسه جميله قدام برك صغيره فيها نوافير صغار وحولها إضائات
شربوا الشاي الأخضر
نايف : ها يامرام ايش سويتي بموضوع الروضه ؟
مرام منحرجه قالت بإبتسامه : بصراحه غاب عن بالي ان الوقت راح
وماباقي شي على نهاية الترم .

نايف مبتسم : يلا خير ان شاء الله ..

مضت الليله جميله على الاطفال وعلى مرام ونايف

ظل نايف فهالليله سهران فغرفته لحاله
يفكر ويسرح
بداخله سعاده وحزن ف نفس الوقت !




(صباح يوم الجمعه)
صحت مرام وصحوا معاها الاطفال أفطروا وطلعوا الحديقه
كان نايف نايم

مرام تحب تستمتع بالصباح و أغاني الصباح
كانت لابسه بنطلون خفيف أبيض
وتي شيرت أبيض وعليه رسومات ناعمه بمبيه
ولابسه نظاره شمسيه وحاطه السماعه فإذنها
وتمشي على العشب حول زياد وجنى
تتأملهم بسعاده
وهم يلعبون بالكوره

أخذت تحاورهم وتلعب معاهم بالكوره
وتمازحهم ويضحكون
.


صحى نايف على صوت الاطفال فالحديقه
قام ونظر من الشباك

شاف عياله ومرام
كان منظرهم فغاية الروعه والجمال
يلعبون ويضحكون ومستمتعين عالآخر

تنهد نايف وظل يراقبهم بسعاده .

/

مر شهر
كانت فيه مرام منسجمه مع حياتها الجديده
ومرتاحه نفسياً مع الدكتور نايف
الي كان مقدر رغبتها ويحاول يسعدها
ويوفر لها الآمان والراحه رغم
ما يحسه من وحده وشغف ورغبه بمرام
الي بحبها وأسلوبها فتربية عياله
جذبته أكثر واكثر .

جات عطلة الربيع
وحبت مرام تزور أهلها فالمدينه خصوصاً وإن حمد وزوجته جايين
من أمريكا فزياره قصيره

وافق لهم نايف ووعدهم يوصلهم بنفسه للمطار

بعد يومين الساعه 3 مساءً
طلعهم الطياره وودّعهم


مرام بكت من شوقها اول ماوصلت المدينه

طول ماهو ماشي بهم احمد فالسياره
كانت تبكي بدون صوت
تتأمل طرقات المدينه ودمعها على خدها
كان ما يخطر على بالها أبداً
يوم من الايام انها راح تعيش فخارجها .

وصلت مرام لبيت أبوها
ظلت تجري لين دخلت على أبوها واخوانها فالصاله
ضمت ابوها وهي تبكي
سلمت عليه
والتفتت لباقي اخوانها وسلمت عليهم بشوق

جلسوا حول بعض
ابو احمد : كيف حالك ي بنتي .. وحشتينا والله
مرام بصوت باكي : وانتو والله أكثر ي بويا

أحلام فحضن مرام تبكي : وحشتينا مرا مرا
مرام تمسح على راسها وتضمها بشده
يا حبيبتي يأحلام.

نظرت مرام فمشعل : كيف حالك ي مشعل
مشعل : الحمدلله بخير
ابو احمد : مشعل ماشاء الله عليه صار رجّال
موفق بين اثنين
يروح لمعارض السيارات معاي وينتبه لدراسته .

مرام بإبتسامه : ماشاء الله شكله ناوي يصير تاجر كبير
مشعل يضحك : إن شاء الله

مرام : الله يوفقكم يارب .. إلا وين حمد ؟

ابو احمد : العزومه الليله فالاستراحه
ان شاء الله كلنا بنكون هناك .
مرام تنهدت وبداخلها شوق عميق وفرح .

قامت مرام واستاذنت ابوها وراحت لناهد
عشان تشوفها و تسلم عليها
كانت ناهد تنتظرها على أحر من الجمر

وقفت مرام عند باب شقة ناهد والي كان بابها مفتوح
مرام بصوت عالي : نهوده .. ام فاطمه . !

ناهد طلعت من الغرفه بسرعه
واقبلت على مرام
مدت يديها والابتسامه العريضه على شفاتها : هلا هلا حي الله من نوّر
ضمتها مرام وظلت تكلمها ناهد وهي ضامتها
وحشتينا ي وحشه وحشتينا
مرام تضحك : وانتو أكثر

أخذتها ناهد من يدها ودخلت فيها جوا بيتها
جلسوا فالصاله يسولفون شوي
جات فاطمه الصغيره تجري
شافتها مرام و ابتسمت وقالت بصوت حنون : ي عمريييي .. إسم الله عليها
قامت بسرعه شالتها وضمتها على صدرها


بعد صلاة المغرب
راحوا للاستراحه وكان ابو احمد مجهّز عشاء فخم لعياله
ولأهل ناهد وأهل موسى بمناسبة جية حمد ومرام

أجتمعوا مع بعض وقضوا ليلة جميله
كانت مرام سعيده جداً بجمعة الاهل والاصدقاء

راحوا اهل موسى ومعاهم سميه
وراح فارس وامه وخواته ومعاهم ناهد

وظلت العائلة فقط فالاستراحه
كملوا سهر ثم ناموا فيها
وجلسوا يوم ثاني قضّوه مع بعض
احمد وحمد ومشعل
واحلام ومرام
وزياد وجنى وعلى راسهم ابو احمد
جلسوا حول بعض يسولفون ويحكّون المواقف
في جو من فرح .

مضت إجازة الربيع بسرعه على مرام مابين زيارات وطلعات وجمعات مع الأهل.

حجزت طيارتها بعد اليوم الاول من الدوامات عشان تاخذ كامل أوراقها
من المدرسه إلي كانت تدرّس فيها .
وسافرت للرياض
مكلله بالذكريات الجميله.


/


فالمطار الساعه 10 مساءً

وصلت طيارة مرام
وكان الدكتور نايف ينتظرهم بكل شوق

أقبلت مرام وهي ماسكه زياد بيد وجنى
بيدها الثانيه
خفق قلب نايف بشكل أسرع واقوى
وراح لهم
سلم على زياد وجنى وقال لمرام : الحمدلله على السلامه .. نورتوا الرياض .
مرام بخجل : الله يسلمك .

أخذوا شناطهم وركبوا السياره

بعد ماوصلوا البيت جلسوا فالصاله
واخذ نايف يلاعب جنى وزياد ويسولف معاهم
كانت مرام ملاحظة سعادة ماجد المفرطه وشوقه لعياله

بعد ربع ساعه
نايف لاحظ النعاس على زياد وجنى
ونادى ريتا تاخذهم لغرفتهم
اخذتهم ريتا

وظل مع مرام يسولف معاها
سألها :كيف حال حمد عساه مرتاح ف أمريكا؟
مرام : الحمدلله أموره تمام .. ماشاء الله عليه شاد حيله
ف دراسته .
نايف : ماشاء الله .. إلا وش اسم ولده ؟
ابتسمت مرام : اسمه باسم

نظرت ف جوالها وفتحته بسرعه : معاي صور له
قرّبت مرام من نايف توريه الصور
كانت متحمسه وماحست على نفسها
كان نايف ممتلي شوق وغرام
كان قربها منه يعذبه ويختبر صبره
مرام تعلق على الصور وتضحك
نايف مبتسم وقلبه ذايب ف حبها
نظرت فيه ف لحظة لقته يتأملها
خجلت مرام وحست بخوف وقامت
قالت بتلعثم : ءء حاسه نفسي مرهقه .. عن إذنك بروح أنام

بلع ريقه نايف وقال بصوت هادي : روحي نامي ..
نوم العافيه .

مرام : الله يعافيك .. تصبح على خير .
أقفت مرام وراحت لغرفتها وكان نايف يناظرها
حتى أختفت من قدامه
تنهد وقام راح لغرفته .

/

بدأ الفصل الدراسي الثاني

وسجّلت مرام لزياد وجنى فالروضه
كانت الروضه نموذجيه ورائعه وعاجبه مرام
فكرت مرام انها تقدم ملفها عندهم وتدرّس فيها


في المساء
جلست مرام مع الدكتور نايف وشاورته ف رغبتها
فالتدريس في نفس روضة زياد وجنى
قال لها نايف : اذا حابه .. قدمي وشوفي
انا ماراح أمنعك من أي شي يسعدك
ابتسمت مرام لنايف والي كان كل يوم يكبر فعينها

راحت من البكره مع زياد وجنى
وكان معاها ملفها و أوراق الخبره
في شنطتها
دخلت مرام على المديره بعد ما بدأ الدوام
مرام : السلام عليكم

المديره كانت منبهره بروعة وأناقة مرام من أول ماجات تسجل
لزياد وجنى عندهم : وعليكم السلام .. إتفضلي
حياك الله ياام زياد وجنى

مرام إبتسمت : شكراً
المديره :آمرينا
ابتسمت مرام منحرجه من لطفها : شكرا لك انا ومن الأخير
معلمه وحابه أدرّس هنا صحيح تخصصي مو رياض أطفال لكن
عندي خبره وشهادات
تقدير وتميّز من مدرسه ابتدائية نموذجيه لها فروع كثيره في المملكه
ف بصراحه انا حنيّت للتدريس
وحبيت أكون مع زياد وجنى ف نفس الوقت ..
فإذا كان فيه إمكانيه للتدريس هنا
فسأكون لك مقدره وشاكره علماً بأن مقدار الراتب مايهمني أبداً.

المديره عجبها أسلوب مرام وثقتها بنفسها
كانت مرتاحه لها ولتوظفيها والي شجعها أكثر شهادة الخبره والتميز
الي حاصله عليها

ابتسمت المديرة وقالت : وريني ملفك وأوراقك لو سمحتي .
أعطت مرام ملفها وأوراقها للمديره
تأملت المديره الاوراق والملف ونظرت ف مرام : مبروك عليك الوظيفه .
مرام ابتسمت إبتسامه آسره وشكرتها .

/
مرت الايام
ومرام وزياد وجنى يروحون كل صباح للروضه مع بعض
الدكتور نايف كان سعيد من سعادة مرام
وحزين ومقهور ف نفس الوقت على حاله


/

في الروضه
تعثرت مرام وطاحت
ودخلت غرفة الاسعاف
كانت تتألم بشده .. إتصلت الاداره على جوال الدكتور نايف بس ما رد فأرسلوا له رساله
بأنهم نقلوا زوجته للمستشفى الفلانيه
لإحتمال إصابتها بإلتواء في الكاحل

أول ماخرج نايف من غرفة العمليات وجلس
اخذ جواله ونظر فيه
شاف عدد المكالمات والرساله وطلع بسرعه.

كان نايف طول الطريق خايف عليها ومتوتر
اتصل على الروضه وطلب منهم يصرفون زياد وجنى وقت الانصراف مع السائق

وصل نايف المستشفى وسأل عنها
كانت مرام فالطواري ملفوف على رجلها وكان واضح على وجهها التعب والألم

دخل عليها نايف مرعوب وقلقان
قرّب منها بسرعه
وجلس جنبها ومسك كف يدها .

نايف : سلامتك ي مرام .. كيفك الحين .. تحسين بألم ؟
مرام مازالت تتألم قالت بصوت باكي :
رجلي مره توجعني.
نظر نايف حوله وقام
راح لطبيب الطواري وكلمه وشاف الاشعه .

قال له الطبيب : يبدو والحمدلله إنه تمزق بسيط فالأربطه
.. راح تحتاج للراحه والمسكناات فقط

تنهد نايف وحمد الله ورجع لمرام

مرام كانت تبكي من الألم
زعل نايف على حالها وتضايق لما شافها تبكي
أخذها على كرسي متحرك الى السياره
و ركبوها ومشوا

وهم فالطريق مر على الصيدليه
واشترى لها حبوب مسكّنه ممتازه
وعكاز
مرام شافت العكاز : ليه العكاز ؟؟ أقدر امشي شوي شوي
نايف : لا لازم العكاز .. عشان ماتضغطين على رجلك وتصير لها مضاعفات لاسمح الله.

فتحت مرام علبة المسكنات واخذت لها حبه

وصل نايف البيت ونزّل مرام
جاب لها العكاز عشان تتكي عليه وتمشي ..
مرام حست شكلها يضحك واستحت تمشي بالعكاز !

نايف واقف قدامها: يلا ي مرام
ولا ترى بشيلك .. مرام خجلت
وقالت : خلاص انت ادخل البيت
و شوف زياد وجنى
وانا بحاول امشي عليه واجيكم.

نايف : أممم شكلي بشيلك وادخلك البيت
جمّرت خدود مرام وتلعثمت فالكلام بتقول لا بس مامداها
شالها نايف بدون تردد ودخّلها البيت

شافتهم ريتا وطلعت فوق بسرعه
وفتحت الباب
دخل الدكتور نايف الغرفه ونزّلها بهدوء على سريرها
وكان وراه زياد وجنى

زياد بصوت باكي : ايش فيك ي خاله مرام؟
نظر ف رجلها ولمسها :ايش فيها رجلك؟
مرام : طحت حبيبي وتعورت شوي.
جنى مسكت رجل مرام مكان اللفه
مرا صاحت : لا لا حبيبتي .
نايف : زياد .. جنى خاله تعبانه لاتقربون من رجلها
طيّب ؟!

زياد : طيب ي بابا
جنى : طيب ي بابا
مرام ابتسمت لهم وهي ساكته .

نايف : مرام لو حسيتي بألم أو تعب إتصلي علي
على طول انا راجع للعمل لازم أشرف
على حالات هناك .

مرام : طيب .
نايف : فمان الله
مرام : مع السلامه .

نزل نايف و قبل لايطلع وصى ريتا تحط كمادات
بارده على رجل مرام وتنتبه لها


في المساء
جاء الدكتور نايف قبل المغرب
ودق باب غرفتها الشبه مفتوح
مرام تتفرج على التلفزيون .. رخت الصوت
وقالت: اتفضل
نايف : السلام عليكم
أخذت مرام نفس عميق وابتسمت : وعليكم السلام

قرّب نايف منها وجلس جنبها : كيف حالك
الحين .. طمنيني ؟
مرام مبتسمه : الحمدلله أحسن .
نايف حاولتي تمشين بالعكاز ؟
ضحكت مرام : ايوه .. وانت مو موجود أعرف امشي عليه
ضحك نايف : يعني خجلانه تمشين بالعكاز قدامي ؟.. شكلي باخذ إجازه من البيت
عشان تاخذين راحتك .

إختفت ابتسامة مرام بسرعه : لا لا .. ماقصدي .
نايف كان اصلاً حزين من جواته وحس ان الوقت مناسب
يفضفض لها : عادي يا مرام
راح أوصي عليكم الخدم والحارس والسواق .. أنا مالي داعي أصلاً .. تقدرون تستغنون عني

مرام عورها قلبها : لا يابو زياد
.. مانسنغنى عن وجودك .

نايف : ليه ؟
مرام حست بالاحراج وسكتت
نظرت ف نايف وكان واضح عليه حزن غريب
قام وخرج بدون مايتكلم .

مرام حست بحب له وحنّت عليه
كان ودها تناديه وتضمه تخفف عنه الحزن الواضح عليه
بس خافت من عواقب هالتصرف .

طلع نايف وركب سيارته
مشى ومايدري الى فين ؟!
كان حاس نفسه تايه محتاج لوطن مرام
لحضنها ..
للحياة معاها بكامل حريته

مشى على خط طريق الدمام السريع
وقفّ عند التسهيلات
أخذ مويه وعلبة سجاير رغم انه تارك التدخين من زمان
وعبى بنزين ومشى

مسك الخط
أخذ كاسيت كاضم الساهر وشغّله
فتح علبة السجاير وأخذ سيجاره
أشعلها ودخّن
وأخذ يتسمّع فالأغنيه
وهو سرحان ويفكر ف مرام :

هل عندك شكٌّ أنّك أحلى وأغلى امرأة بالدّنيا
وأهم امرأة بالدنيا
هل عندك شك أنّ دخولك في قلبي
هو أعظم يومٍ في التّاريخ وأجمل خبرٍ في الدّنيا
هل عندك شكٌّ أنّك عمري وحياتي
وبأنّي من عينيك سرقت النار وقمت بأخطر ثوراتي
أيّتها الوردة والرّيحانة والياقوتة والسّلطانة
والشعبية والشّرعية بين جميع الملكات
يا قمراً يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات
يا آخر وطن أولد فيه وأدفن فيه وأنشر فيه كتاباتي
غاليتي أنت غاليتي
لا أدري كيف رماني الموج على قدميك
لا أدري كيف مشيت إليّ وكيف مشيت إليك
دافئةٌ أنت كليلة حب من يوم طرقت الباب عليّ ابتدأ العمر
كم صار رقيقاً قلبي حين تعلّم بين يديك
كم كان كبيراً حظّي حين عثرت يا عمري عليك
آه يا ناراً تجتاح كياني، يا فرحاً يطرد أحزاني
يا جسداً يقطع مثل السّيف ويضرب مثل البركان
يا وجهاً يعبق مثل حقول الورد ويركض نحوي كحصاني
قولي لي كيف سأنقذ نفسي من أشواقي وأحزاني
قولي لي ماذا أفعل فيك، أنا في حالة إدمان
قولي لي ما الحلّ فأشواقي وصلت لحدود الهذيان
قاتلتي ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني
من أين أتيت وكيف أتيت وكيف عصفتي بوجداني .


( ف بيت الدكتور نايف )

الاطفال ناموا
والخدم ناموا
بقيت مرام تنتظر نايف
مرام نظرت فالساعه وقالت فنفسها : غريبه تأخر !؟
المفروض نايم الحين !

جلست مرام قدام التلفزيون عشان ماتنام
مضت ساعتين والدكتور نايف ماجاء ؟

مرام صابها قلق : يالله الحين الساعه 12 وماجاء
انا لازم اتصل عليه
اتصلت مرام على موبايله ولقته مقفل !

توترت مرام وماهي عارفه ايش تسوي ؟!
انتظرت كمان ساعه ولسى ماجاء!؟

/
على كورنيش الدمام
كان الدكتور نايف جالس قدام البحر يتأمله سرحان
زعلان مليان حزن وحب وحنين.


ف غرفة مرام.
مرام جالسه تفكر قلقانه
راحت للصاله وجلست فيها
حست بخوف وبغربه أخذت تنظر هنا وهناك

وكأن المكان والزوايا والتُحف
والذكريات المركونه تهمس : أنتي مين !
أخذت تفكر ف سهام
في العائله الكامله الي كانت عايشه هنا !
خافت مرام وبكت.

رجعت غرفتها وظلت فيها
أخذت تدعي ان نايف يجي ويخلصها من هالافكار
إتصلت عليه مره ثانيه
لقته مقفل
إحتارت مرام ايش تسوي ؟؟

مالقت الا تكلم ناهد يمكن تهدي الخوف الي بداخلها
أخذت الجوال وارسلت رساله
" ناهد اذا صاحيه ابتكلم معاك ضروري "

شوي أتصلت ناهد على مرام
مرام : هلا ناهد
ناهد مرعوبه : سلام .. كيف حالكم ي مرام عساكم بخير ..؟!
مرام : الحمدلله بخير .. لايكون صحيتك من النوم ؟
ناهد : لا ماكنت نايمه أصلاً
ناهد حست من صوت مرام انه فيها شي فعلاً ..
خير ان شاء الله يا مرام فيك شي ؟

مرام تبكي
ناهد : ايش فيك امانه تكلمي ؟
مرام : خايفه لوحدي .. نايف طلع زعلان من بعد المغرب
وللحين ماجا!
ناهد : زعلان. ولا مشغول ؟
يمكن طلبوه فالمستشفى ؟.. اتصلتي عليه ؟

مرام : جواله مقفل!
وبعدين نايف كان زعلان وحزين انا حسيت عليه ..

ناهد بصوت راخي : انتي زعلتيه ؟
مرام متلعثمه : لا
ناهد: يمكن الرجال حاس بالحنين وانتي ماعطيته وجه
وزعل وطلع.
مرام حست بالحرج : ولو كان كلامك صح .. هذا مو
مبرر يتأخر كذا ويقفل جواله !
ناهد : والله مدري عنك ي مرام
بس على قد الألم يكون الصراخ
مرام : بس انا ماسويت له شي !!!!
ناهد : الرجال اكيد يحبك .. انا متأكده مليون ف مليون
وبُعدك عنه وتجاهلك يألمه .. ي ختي انتي
لامتى مُربيه بس ؟ .. كوني زوجه حقيقيه
هذا حق من حقوقه
الرجال اكيد محتاجك .
مايصير عاد .. لامتى الرجال بيستحمل !
ولا تبينه يتزوج وحده ثانيه عليك ؟

مرام مقهوره من قسوة ناهد قالت بدون تفكير : خليه يتزوج ...
انا راضيه ماعندي اي مشكله.
ناهد : لا مانتي صادقه .. توك تبكين غيابه وتأخره عن البيت
تبينه يتزوج ؟
مرام بصراخ : ناهد حرام عليك انا ماني ناقصه شد
أعصاب .
ناهد : حاسبي نفسك ي مرام انتي غلطانه
انسي ماضيك وعيشي حياتك
كل شي متوفر لك الحظ الحلو جاك عشان يعوضك حرمانك
ليش متعاميه عنه ؟
.. غيرك تتمنى هالحياه الي انتي فيها
احمدي ربك واشكريه عشان ماتخسرين كل شي
لاسمح الله.

مرام بكت بصوت عالي وقفّلت الخط
اخذت الوساده
ضمتها وكملت بكا

ناهد مع نفسها : يارب سامحني قسيت عليها
يارب تهديها وتقوي قلبها .


/
على كورنيش الدمام
ركب الدكتور نايف سيارته ورجع للرياض .


مرام قامت ودخلت الحمام توضت وطلعت
جلست على كرسي وصلّت واخذت تبكي
وهي رافعه يدها و تدعي
تطلب من الله انه يعينها ويزيل التعب والهم الي فصدرها
ويحفظ نايف وزياد وجنى من كل شر .


جات الساعه 6 الصبح

ومرام صاحيه وعيونها ذبلانه من البكاء والسهر

حست بحركه فالصاله
قامت بسرعه وهي تتمنى انه يكون نايف
طلعت من غرفتها وظلت واقفه على الباب

شوي طلع نايف وكان واضح عليه الارهاق
شافته مرام وأجهشت بالبكا
شافها نايف وقرّب منها بسرعه.


يتبع بإذن الله











توقيع : ✹أنفاس الورد

ثملة بأحلامي دائماً ورغم ذلك أُصلي واقعي بكل خشوع !


التعديل الأخير تم بواسطة أنفاس الورد ; 02-12-2018 الساعة 09:53 AM
عرض البوم صور أنفاس الورد   رد مع اقتباس

قديم 02-13-2018, 03:12 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية المها

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 465
المشاركات: 83,346 [+]
بمعدل : 35.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 118
نقاط التقييم: 2823
المها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond reputeالمها has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
المها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

يعطيك الف عافيه أنفاس
بنتظارك اكيد











توقيع : ★المها



وتبَقــّـَــيَ~ بيَـنْ ~آضَلُعــِــي ِ آتنفَسُكــَــ في ~كُلَّ ~ حِيـِـــنٍ

عرض البوم صور المها   رد مع اقتباس

قديم 04-01-2019, 01:11 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية white wizard

البيانات
التسجيل: Apr 2019
العضوية: 4208
المشاركات: 180 [+]
بمعدل : 8.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 5
نقاط التقييم: 415
white wizard is just really nicewhite wizard is just really nicewhite wizard is just really nicewhite wizard is just really nicewhite wizard is just really nice
 

الإتصالات
الحالة:
white wizard غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

انا أعدت قرأتها فقط علشان دي

ماما في بنت اند الباب ... لكن لسه موصلتش عندها ههههه

طبعا ابداع ما بعده ابداع ماشاء الله











عرض البوم صور white wizard   رد مع اقتباس

قديم 04-01-2019, 02:56 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أنفاس الورد

البيانات
التسجيل: Apr 2017
العضوية: 4028
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 17
نقاط التقييم: 1307
أنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud of
 

الإتصالات
الحالة:
أنفاس الورد متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة white wizard مشاهدة المشاركة
انا أعدت قرأتها فقط علشان دي

ماما في بنت اند الباب ... لكن لسه موصلتش عندها ههههه

طبعا ابداع ما بعده ابداع ماشاء الله
هههههههههه
حياك الله نورت المتصفح
مااننحرم تواجدك الدائم ياصديقي العزيز











توقيع : ✹أنفاس الورد

ثملة بأحلامي دائماً ورغم ذلك أُصلي واقعي بكل خشوع !

عرض البوم صور أنفاس الورد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أليم, الحب, بقلمي, رواية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب للحبيب الأولي .. بقلمي المها النقاشات الشبابية الساخنة 7 01-07-2016 04:26 AM
الصعب و الاصعب في الحب.... منى منتدى المواضيع العامة 15 08-23-2012 11:15 PM
دمووع ... حياااك حبيبتي على كرسي الاعترااف.. منى دردشة وألعاب ديمة الحب 27 08-20-2012 07:29 PM
الحب الحقيقي بنت جده منتدى المواضيع العامة 7 03-13-2012 02:36 PM
إلى من يجهل معنى الحب ... الر آ سي النقاشات الشبابية الساخنة 4 07-09-2011 12:35 PM

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه

الساعة الآن 07:14 AM


Powered by vBulletin ® Development : the-arabs.com