منتدى القصص والروايات

قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 10-09-2019, 11:34 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أنفاس الورد

البيانات
التسجيل: Apr 2017
العضوية: 4028
المشاركات: 1,242 [+]
بمعدل : 0.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 1477
أنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud ofأنفاس الورد has much to be proud of
 

الإتصالات
الحالة:
أنفاس الورد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

طلع نايف ومرام من المطعم وراحوا البيت
طلعت مرام بسرعه لغرفة زياد وجنى لقتهم نايمين
ثم نزلت ل نايف فالصاله
جلست قدامه وقالت : ي قلبي عليهم ناموا الليله بدون حكايه .
نظر فيها نايف مبتسم : الله يخليك لهم .. ويخليك لي
مرام نزّلت نظرها عنه وهي مبتسمه ابتسامه جميله
نايف حس انه بيتهور ويقرب منها ..
بس تمالك نفسه عشان مايزعلّها
وقام بسرعه : يالله تصبحين على خير
مرام وفعيونها سعاده : تصبح على خير

راح نايف لغرفته
تمدد على سريره وقلبه القوي ذايب
تخيل انها معاه فنفس السرير
يضمها ويتنفس عطرها
تنهد نايف وأخذ الوساده
ضمها ونام

/

ف يوم الجمعه
انتقل الدكتور نايف مع عائلته
للمنزل الجديد

كان نايف متفائل بالخير فهالمنزل

مرام كانت سعيده
حست نفسها من كلام نايف انها سيدة هالبيت
والآمره والناهيه فيه كانت جداً فرحانه
أخذ نايف و مرام زياد وجنى عشان يشوفون غرفتهم

زياد كان فرحان بسريره الجميل :شكراً بابا
شكراً خاله .
جنى صعدت على السرير تنقز فرحانه
نادت مرام على جنى وهي تضحك : تعالي حبيبتي
..نزلت جنى وقربت منها
مرام : ي ماما لا تنطي عالسرير فيه نطيطه كبييييره
فالحديقه ماتخليكي تطيحي عالارض
جنى فرحانه : هييييه

لما طلعوا من الغرفة
اخذ زياد خالته مرام من يدها : وريني غرفتكِ خاله مرام

مرام تلعثمت وماردت
لأنها للحين مااختارت الغرفه الي بتاخذها لها،
كانت عارفه انها راح تجرح نايف .

نايف لزياد : وانا ماتبغى تشوف غرفتي ؟
زياد : فينها ي بابا
نايف : تعالوا معاي.

راحوا مع نايف كلهم
ودخلوا غرفه فخمه جداً وكبيييره
زياد :الله مره حلوه
جنى : حلوه يابابا
مرام تتأملها بإعجاب

نايف لمرام : احس انها مره عاجبتك هذي يامرام
.. اذا تبغينها راح اتنازلك عنها

قارنت مرام كرم نايف لها
بقصورها فحقه وانحرجت سكتت شوي
ثم قالت على استحيا وبصوت هادي : ليش تتنازل.. خلينا نتشاركها سوا .. ،
اذا ماعندك مانع .

فز قلب نايف ماهو مصدق ؟ وحس بموجة فرح عارمه راح تاخذ قلبه

مرام خجلانه وساكته
نايف ينظر فيها مو مصدق : احنا والبيت
كلنا لك يا مرام مو بس الغرفه .

مرام ابتسمت رغم الخجل والخوف .

زياد يسحب يد خالته و أبوه
نبغى نروح الحديقه نلعب
نايف ومرام ينظرون فبعض
نايف : طيب يلا نزلنا

وهم نازلين مرت مرام المطبخ ووصت على قهوه وشاي
وقالت للخدم يطلعون الشنط ويرتبون الأغراض

لحقت مرام
نايف والأطفال .

جلس نايف ومرام على جلسه ثريه بالراحه والجمال
والاطفال يلعبون قدامهم

مرام والفرح واضح من عيونها : شكراً يابو زياد
انا جداً سعيده بهالبيت .
نايف مبتسم : الله يديم السعاده علينا كلنا
انا فرحان بسعادتك
ويارب يكون هالبيت
بداية حياة هنيه لك وليا
مرام بإبتسامه خجلى : آمين
جابوا القهوه والشاي
مرام تقهوى نايف

نايف : انا ناوي ان شاء الله
اسوي احتفال بهالمناسبة
وش رايك متى نسويه؟
مرام فرحانه : فالوقت الي يناسبك
نايف ؛ طيب نخليه يوم الخميس فالليل .. بكون معطل الجمعه
ناخذ الليله كلها نحتفل .
مرام ابتسمت ابتسامه جميله كالعاده : طيب ..ان شاء الله.
نظر فيها نايف مبتسم : إن شاء الله

بعد ساعه من جلستهم
جهز العشاء
وتعشوا
راحت مرام تنوم زياد وجنى
وظل نايف فالصاله يطالع التلفزيون
وهو فالحقيقه سرحان

مرام حكتهم حكايه زي كل ليله وناموا
طلعت مرام من الغرفه
وجلست مع نايف فالصاله
نايف : ناموا بسرعه ماشاء الله !
مرام : كانوا مرهقين ماناموا طول اليوم .. حتى الحكايه ماكملتها
نايف : تصدقين ي مرام جاني فضول اسمعك وانتي تحكينهم !.. وش نوع حكاياتك ؟

ضحكت مرام بصوت جميل آسر : كل يوم حكايه شكل
أحاول أسرد لهم قصه من خيالي
ممتعه وتعليميه ف نفس الوقت
كل يوم أتكلم عن شي معين على حسب المواقف الي يمرون فيها
أبين لهم الصح وآثاره والخطا وعواقبه
بشخصيات متنوعه ،
ضحكت مرام :حتى الجماد سويت منه شخصيات .
نايف مبتسم متحمس : شكلها مره شيقه
انا لازم أسمعك مره وانتي تحكينهم
مرام تضحك : أتوقع ليلتها بتنام الحكاية قبلهم .

ضحك نايف من قلبه
وضحكت معاه مرام وبعد كذا سكتوا شوي
نظر نايف لساعته وبقايا الضحكه على شفاته :
أووو الساعه 10 ونص وانا عندي دوام بكره
انا لازم انام الحين

قام نايف وقال : اكيد حتى انتي بتنامين .
فز قلب مرام وصابتها رهبه لانها حـ تنام معاه
فنفس الغرفه وقالت بتلعثم : اي أكيد .. أنا مره نعسانه .
نايف : طيب يلا مشينا

طلعوا للغرفه ودخلوها
بس ولا واحد فيهم سكّر الباب !

مرام فاتحه الدولاب تاخذ بجامتها وفيها الخوف
نايف حس بمرام وكان متأكد انها مرعوبه

اخذ لبس النوم وغيّر لبسه ورا ستار خشبي
ثم إتجه للسرير

أخذت مرام بجامتها وراحت مثله ورا الستار
وغيّرت
طلعت ولقت نايف
نايم على السرير متمدد ومعطي الجهه
الي بتنام فيها مرام قفاه

مرام ارتاحت شوي
سكّرت الباب بشويش وقفلت النور وتمددت جنبه بهدوء
كان نبضها عالي
شوي شوي هدت وراح التوتر
نايف كان يمثّل النوم
مرام أخذت ربع ساعه صاحيه
ثم نامت
نايف مو مصدق ان مرام نايمه جنبه
حس نفسه بيطير من الفرح ظل يفكر
لين اتأكد ان مرام نامت
غيّر اتجاه نومه وتمدد تجاهها
واخذ يتأمل جسدها ف شبه الظلام ويشم عطرها
لين نام بدون مايحس

/

مر الاسبوع على نايف ومرام
نفس كل ليله ،
كان نايف يشم هالورده الي تنام معاه كل ليله
ويتمنى يمسكها بس خايف لا يقطفها وتذبل
تمالك نفسه
وقرر ينتظر الهوى يجي من جهتها
و يميّلها عليه

/
يوم الخميس الصباح
قام نايف الساعه 7
لبس وتجهز لدوامه بدون مايصحي مرام
نظر فيها مبتسم وهي نايمه على سريره
إمتلى سعاده
ونزل للحديقه وكلّم قبل لايطلع
الحارس والسايق
عشان يستقبلون منسقين الحفلات
الي متفق معاهم من يومين


الساعه 9 الصبح
رن جوال مرام وصحت
لقت الاتصال من ناهد

جلست مرام ونظرت حولها لقت نايف ماهو فيه
أخذت الجوال وردت
مرام بصوت هادي :الو
ناهد : صباح الخير مرام
مرام : صباح النور ناهد
ناهد : أووو شكلك كنتي نايمه .. معليش صحيتك
من النوم !
مرام : لا ماعليك ..
.. كيفك وكيف حال أحمد وفاطمه؟
ناهد : الحمدلله بخير ي قلبي
مرام : وابويا واخواني .. كيفهم؟
ناهد : كلهم طيبين الحمدلله .. انتي كيفك مع البيت
الجديد عساك مرتاحه فيه ؟
مرام : الحمدلله مرتاحه مره.
سمعت مرام أصوات فالحديقه
قامت وهي تكلم ناهد وطلت.
ناهد : كيفك مع الدوام؟

مرام شافت منظمين الحفل
تراجعت وهي مبتسمه.
ناهد : ايش فيك ساكته ؟
مرام : سوري كنت اطالع فالحديقه .. نايف موصي على تنسيق الحديقه
عشان حفلة اليوم وأهُم جايين تحت .
ناهد : ماشاء الله .. الله يهنيكم ..
ناهد بلعثمه : مرام انتي مازلتي معاه فالغرفه ؟
مرام : ايوه .
ناهد : ومازلتي مربيه لعياله بس !
مرام حست بإحراج وسكتت .

ناهد كانت تقصد تستفزها لانها متأكده من عناد مرام
بخصوص هالموضوع

ناهد : أها يعني مازلتي ..
يالله مصيره ياخذ بنوته حلوه زيك ويعيش معها
الحياه الي يفرضها هو بنفسه .

مرام عصبت مره ورفعت صوتها : خلاص ي ناهد كفايه ..
يوه مو معقوله انتي ! .. يلا مع السلامه.
قفلت مرام الخط بسرعه وهي مره زعلانه

راحت للدولاب عشان تغيّر وتصحي زياد وجنى
اخذت لبسها ووقفت قدام التسريحه
كانت حاسه بالقهر من كلام ناهد
أخذت نفس عميق وهي تنظر ف نفسها

نزّلت بجامتها واخذت تلبس لبسها الثاني بهدوء
و تتأمل جسمها الفاتن
فكّرت ب نايف
كيف بيكون حاله وايش حـ يسوي لو يشوفها كذا !
استحت مرام من الخيالات الي جاتها،
بلعت ريقها
ونظرت ف وجهها،
تذكرت كلام نـاهـد
وتنهدت كانت تحاول تزفر الألم الي سببه كلامها
و الي كان مثل السهم فقلبها
زرّت أزارير بلوزتها وطلعت من الغرفه

صحّت زياد وجنى وأفطروا مع بعض
مضى الوقت حتى جات العصريه
كانت الحديقه جاهزه و فغايه الجمال والترتيب
نزلوا زياد وجنى بعد مالبسوا وصاروا جاهزين
وراحوا يلعبوا فالمراجيح

مرام كانت فالمطبخ شافت كافة الأكلات
والحلويات المحضره
وبعد كذا نزلت للحديقه
كانت متحمسه وف صدرها كمية فرح عظيمه

لعبت شوي مع زياد وجنى
جا نايف قبل المغرب وطلع بدون ماتحس مرام
ولبس ملابس أنيقه ونزل لهم
شاف مرام تمرجح جنى
وعليها معالم الفرح .

قرّب نايف منهم وقال : ها جاهزين للإحتفال ؟!
مرام التفتت له متفاجئه فيه : لا
باقي انا ماجهّزت حالي
فكت يدها من المرجيحه: عند اذنك بس شويات وأجي اتجهت للبيت تمشي بسرعه
كان نايف يتأملها مبتسم وهي تجري قبل ماتوصل باب الفيلا.


نظر نايف لزياد وهو يلعب كوره
ول جنى الي تتمرجع جنبه بشويش .. باسها واخذ
يمرجحها .

دخلت مرام الغرفه وجهزت حالها
حطت مكياج خفيف كالعاده لكنها تجرأت هالمره
على شفاتها وصبغتها بالاحمر القاني
لبست فستان شانيل أسود ناعم على طرفه
من الاسفل كمية ورود صغيره باللون الاحمر والابيض المائل للرمادي
وأطلقت سراح شعرها وتعطرت ونزلت

لقت نايف مشغّل البروجكتر" السينما المنزليه
فالحديقه
على قناة وناسه الي كانت ماليه الحديقه بنغماتها


التفت نايف وشاف مرام جايه اتجاهه
كانت فغاية الجمال والبهجه

نايف نسى نفسه وهو يطالع فيها
مرام تمشي بهدوء مبتسمه وتنظر فيه
كان شكلها مع الموسيقى ساااحر
قربت منه وهو مانزّل عينه منها
كان نظره مأسور عند جمالها وروعتها

ابتسمت مرام : مساء الخير
نايف : مساء الفرح والسعاده والهنا .. بسم الله
عليك ماشاء الله.
استحت مرام وابتسمت

بدأو بتحضير الاكل والمشروبات وجهز نايف كاميرة
الفيديو
وبدأو الاحتفال
كانت الكاميره مره ف يده
ومره ف يد مرام
فكان في تلامس باليد بعفويه
وسط ضحكهم ولعبهم مع الاطفال .

رن جوال الدكتور نايف والي كان مخطط يقفله
بس نسي ! ففتح الخط
وابتعد شوي عن أصوات عائلته و الموسيقى
وجلس ف زاويه واخذ يكلم صديقه

كمّلت مرام لعب مع زياد وجنى فجو الموسيقى الجميل
قفل نايف الخط وظل مكانه يتأملهم سعيد

ركب زياد وجنى النطيطه واتجرأت مرام ونطّت معاهم
كانت ساحره وشعرها الناعم حول أكتافها يطير فكل نطه كان المنظر آسر مع صوت الموسيقى وضحكاتهم

تنهد نايف و طلّع سيجاره من جيبه
وأخذ يدخن وهو يتأمل مرام

نظرت مرام لنايف وشافته
استغربت انه يدخن ؟!
تجاهلت النظر فيه لين جا
نزلت ونزّلت زياد وجنى وكملوا الاحتفال مع بعض

الساعه 12 ونص
بعد مالعبوا وأكلوا
جلس نايف ومرام يسولفون ويضحكون .
جنى نامت بدون ماتحس
مرام نظرت فيها : ي قلبييي جنى نامت !
نظر نايف ف جنى ونظر ف زياد وضحك : شوفي حتى زياد نام .

مرام نظرت ف زياد وضحكت : ي قلبي نايم وهو جالس
نظرت ف نايف : طيب يلا خلينا نطلعهم لغرفتهم
قام نايف وشال زياد
ومرام شالت جنى
دخلوهم غرفتهم مددت مرام جنى على سريرها
ومدد نايف زياد على سريره
ثم طلعوا من الغرفه متجهين لغرفتهم
نايف: ايش رايك بالحفله ي مرام .. عجبتكِ ؟
مرام وهي مبتسمه : جداً يا نايف ..

فهاللحظه دخلوا غرفتهم وسكّرت مرام الباب بدون شعور
وكمّلت : .. كانت روعه بكل تفاصيلها إلا شي واحد
ضايقني .

التفت نايف لمرام : وشهو الي ضايقك؟!!!
نظرت فيه مرام : منظرك وانت تدخّن .
تلعثم نايف وسكت
مرام : ماتوقعت ابداً انك تدخن
حتى ذيك الليله الي جيت فيها من الدمام
وشميت ريحة السجاير معك ماكنت مقتنعه
انه انت المدخن !
قلت يمكن كان فمكان فيه ريحة سجاير ..
ليه يا نايف؟ هذا وانت دكتور !!!!

تنهد نايف وقال : غصب عني يامرام والله غصب عني
التدخين ينفّس عني شوي
مرام مستغربه من كلامه : ينفس عنك !!!! ..
ليه وش فيك ؟
نايف : فيا انسانه أعشقها حيل ي مرام
لما اشوفها يمتلي صدري ألم ألم لذيذ
لهيب جمالها ورقتها يشعل قلبي.
مرام منصته ومنحرجه ونظرها للارض

نايف : محروم منها ..
ماقدر آخذها لحضني
ونعيش الحب مع بعض

سكت نايف وتنهد
وراح للشباك ينظر فالحديقه

مرام كانت ساكته تفكر فكلامه
أخذ الحب الكبير الي تكوّن فصدرها خلال كل هالفتره
الي عاشتها معاه وخلال هالليله بالذات
يتضخّم ف قلبها بشكل سريع

تنهدت مرام وراحت جهة التسريحه
وقفت قدام المرايه واخذت نفس عميق ونادت نايف

التفت لها نايف
مرام حطت يدها على ازارير الفستان الي على ظهرها
وقالت : ممكن تفك لي أزارير فستاني ؟

نايف اخذ شوي لين استوعب
قرّب منها بشويش و ف صمت
وهو يقول فنفسه أكيد هالليله هي ليلة العمر
أخذ يفتح ازاريرها بشويش
ويتأملها فالمرايه
مرام منزّله نظرها وخدودها مجمره من الخجل ،
أخذت أنفـاسهم تتصاعد مع اللمسات الناعمه
قرّب نايف من مرام حتى ذابت المسافه بينهم
ضمها من وراها بهدوء
وقبّلها برقه و.........


إنتهت الليله
بحب إرتوى باللقاء حتى ثمل

نام نايف ومرام نوم عميق وماصحوا الا على
دق زياد وجنى
زياد ينادي : خاله مرام ..
بابا ؟!!
جنى تدق معه : بابا .. خاله مرام !

صحت مرام وصحى نايف
مرام جلست على السرير
رفعت صوتها : طيب حبايبي الحين جايه
نظر فيها نايف مبتسم
ومسكها من يدها
نظرت فيه مرام وضحكت : الاطفال عند الباب !؟ .
ضحك نايف ضحكه من قلبه
ترك يدها وقام معاها .

/
مرت أيام الاسبوع جميله ورومانسيه
على مرام كان تعامل نايف
الدقيق واللطيف والذكي
عامل أساسي ف توثيق العلاقه.


يتبع بإذن الله


عرض البوم صور أنفاس الورد   رد مع اقتباس

قديم 10-09-2019, 01:26 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابتسمي

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 275
المشاركات: 16,634 [+]
بمعدل : 4.67 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 99
نقاط التقييم: 7391
ابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond reputeابتسمي has a reputation beyond repute
 

الإتصالات
الحالة:
ابتسمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي رد: رواية ( لأجل الحب ) / بقلمي

ودي اعلق بس مستحيه


عرض البوم صور ابتسمي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أليم, الحب, بقلمي, رواية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب للحبيب الأولي .. بقلمي المها النقاشات الشبابية الساخنة 7 01-07-2016 04:26 AM
الصعب و الاصعب في الحب.... منى منتدى المواضيع العامة 15 08-23-2012 11:15 PM
دمووع ... حياااك حبيبتي على كرسي الاعترااف.. منى دردشة وألعاب ديمة الحب 27 08-20-2012 07:29 PM
الحب الحقيقي بنت جده منتدى المواضيع العامة 7 03-13-2012 02:36 PM
إلى من يجهل معنى الحب ... الر آ سي النقاشات الشبابية الساخنة 4 07-09-2011 12:35 PM


الساعة الآن 11:09 PM


Powered by vBulletin ® Development : the-arabs.com